قروري: التمكين للمرأة يمر عبر التمكين للمسار الديموقراطي

قراءة : (159)
قروري: التمكين للمرأة يمر عبر التمكين للمسار الديموقراطي
الاثنين, 25. ديسمبر 2017 - 17:20

أكدت بثينة قروري، عضو فريق العدالة والتنمية، على أن تحرير المرأة من نفسية الاستبداد رهين بتحرير المجتمع ككل من الاستبداد، مضيفة أن التمكين للمرأة يمر بالضرورة عبر التمكين للمسار الديمقراطي.

وقالت قروري، في الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة، اليوم الاثنين بمجلس النواب، إن نجاح المغرب في البناء الديمقراطي سيشكل مدخلا حقيقيا للنهوض بأوضاع المرأة المغربية، منوهة بما تحقق للمرأة المغربية، مشيرة الى أن الحكومة السابقة برئاسة عبد الاله ابن كيران أضفت بعدا اجتماعيا من خلال اهتمامها بالنساء الأرامل وفئات أخرى.

وأردفت مخاطبة رئيس الحكومة، "نحن متأكدون أن هذه الحكومة ستوقع برئاستكم على المزيد من الإصلاحات المهمة في هذا المجال"، مثمنة الخطة الحكومية إكرام 1  وإكرام 2 ، مضيفة "نفتخر لأول مرة في المغرب لتوفرنا على خطة حكومية التي تشكل سياسة عمومية تضمن الالتقائية بين مختلف البرامج الموجهة للنساء".

كما ثمنت قروري مجموعة الإجراءات التي قامت بها الحكومة، مشيرة إلى الخطة الوطنية لحقوق الإنسان التي تضمنت جملة من الاجراءات الموجهة للنساء، وصندوق التكافل العائلي، منبهة إلى أنه بالرغم من التطور الذي عرفه التمكين للمرأة إلا أنها لازالت تعاني من الأمية، مؤكدة أن 41 في المائة من الأمية مؤنثة، فضلا عن العنف ضد النساء، وتساءلت لماذا مشروع القانون المتعلق بالعنف ضد النساء لا زال حبيس رفوف الغرفة الثانية.

وأكدت أن المقاربة العقابية الزجرية ليست هي الحل، بل إن الأمر يتطلب نهج مقاربة وقائية تعمل على نشر ثقافة احترام المرأة وتقديرها من خلال سياسات مندمجة.

 

التعليقات

إن ديننا نظم علاقة المرأة بالرجل والرجل بالمرأة بشكل يوافق الفطرة ويحقق الرضى النفسى والعقلي فقد جعل الزواج سكنا ورحمة ومودة . إن حاجة الرجل الى المرأة وحاجة المرأة الى الرجل كحاجتنا للباس الذي يحقق لنا الستر والعفاف والوقاية والدفء .ومن وجد من يسئء للمراة وينظر اليها نظرة دونية فهذايعود إلى بعد هؤلاء عن الدين وسوء فهمه . أفكار تعقد له المؤتمرات للدفاع عن حقوق المرأة وتحررها واحترام حريتها الشخصية .هي حرية تتنافى مع فطرتها . حرية أفقدتها الكثير من المعاني الجميلة والتى أروعها ..أمي ..أمي ..ما أحلاها .

الصفحات

أضف تعليقك