"مصباح" النواب يدعو إلى وضع نظام معلوماتي لتوفير معطيات دعم الجمعيات

"مصباح" النواب يدعو إلى وضع نظام معلوماتي لتوفير معطيات دعم الجمعيات
الاثنين, 11. فبراير 2019 - 18:01

دعت سعاد الزخنيني عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إلى وضع نظام معلوماتي خاص يوفر المعطيات الدقيقة والشاملة حول تمويل الجمعيات، وإحداث آليات للتتبع والتقييم والمراقبة، وذلك ضمانا لحسن استعمال الأموال العمومية.

وطالبت الزخنيني، في تعقيب لها خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، عشية اليوم الإثنين، الحكومة بتعميم وتوحيد نموذج الشراكة بين الهيئات المنتخبة والقطاعات الحكومية والجمعيات، وكذا ضرورة مراجعة مسطرة منح صفة المنفعة العامة في إطار لجنة بين وزارية.

وأشارت المتحدثة ذاتها، إلى أن مراقبة وتتبع مساهمة الدولة في دعم الجمعيات لوجيستكيا وماديا لتنزيل برامجها تعاني من عدة نواقص منها، غياب نظام محاسباتي خاص بكل جمعية، وغياب مؤشرات تمكن من ربط النفقات بالنتائج  وتحقيق الآثار، بالإضافة إلى ضعف آليات المراقبة والتتبع والتقييم، واختلاف معايير ومساطر منح الدعم العمومي من قطاع إلى آخر.

من جهته، قال مصطفى الخلفي الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن إصلاح منظومة الدعم العمومي الموجه للجمعيات يسير في مسار تدريجي، مفيدا أنه يقوم  أولا على تعميم نظام طلبات العروض.

وأشار المسؤول الحكومي، إلى أن المجلس الأعلى للحسابات سبق له أن وجه سنة 2014، منشورا لرئيس الحكومة، يطالبه فيه بإحالة كل الاتفاقيات التي تقوم بها الوزارات عليه، مبرزا أن المجلس يخصص شقا خاصا بالجمعيات في تقاريره السنوية.

وأضاف الخلفي، أنه خلال سنة 2016، تم توقيع 4645 اتفاقية، بين قطاعات حكومية ومؤسسات عمومية وجمعيات، قائلا "إن الدعم العمومي الموجه للجمعيات، يتطور سنة بعد سنة، ولهذا لدينا البوابة الوطنية للشراكات، تنشر فيها 51 مؤسسة وقطاع حكومي طلبات العروض فيها".

التعليقات

أضف تعليقك