هكذا ساهمت برامج الدعم الاجتماعي في تقليص نسب الانقطاع المدرسي

هكذا ساهمت برامج الدعم الاجتماعي في تقليص نسب الانقطاع المدرسي
الخميس, 17. يناير 2019 - 14:46
خالد فاتيحي

استعرض وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، ما وصفها بـ"النتائج الإيجابية" التي تم تحقيقها في تنزيل مختلف رافعات الرؤية الإستراتيجية للإصلاح خلال الفترة الممتدة من 2015 إلى 2018.

وأوضح الوزير، اليوم الأربعاء بالرباط، خلال ندوة صحفية خصصت لتقديم الحصيلة المرحلية لتنزيل رافعات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030-2015، أن الدعم الاجتماعي، حظي بأهمية قصوى، تجلت في النتائج الجد الإيجابية التي تم تحقيقها على مستوى مختلف البرامج.

وأضاف، أن هذا الدعم،  تعزز أيضا،  بتحسين آليات استهداف برنامج "تيسير" للدعم المالي للأسر من خلال اعتماد معيار بطاقة "راميد"، مما سيمكن من تغطية جميع الجماعات القروية بالسلك الابتدائي وجميع الجماعات القروية والحضرية بالسلك الثانوي الإعدادي، ابتداء من الموسم الدراسي الحالي، ليصل عدد المستفيدين إلى2.087.000 تلميذ(ة) بزيادة ستبلغ  200 في المائة مقارنة مع الموسم الدراسي 2016-2015.

وسجل المسؤول الحكومي، أنه فيما يخص المبادرة الملكية "مليون محفظة"، فقد بلغ عدد المستفيدين خلال الموسم الدراسي 2019/2018 ما مجموعه 4.365.558 مستفيدا، بزيادة بلغت 16في المائة،  مقارنة مع الموسم الدراسي 2015/2014، كما تم الرفع من عدد المستفيدين من الداخليات بنسبة 20 في المائة خلال نفس الفترة.

  أما فيما يخص النقل المدرسي فقد بلغ عدد المستفيدين 240.209 خلال الموسم الدراسي 2019-2018 بزيادة بلغت 279 في المائة مقارنة مع الموسم الدراسي 2015-2014. وفي نفس الإطار تم الرفع من القيمة اليومية للمنح المخصصة للداخليات والمطاعم المدرسية خلال الموسم الدراسي 2019/2018 بنسبة 63في المائة مقارنة مع الموسم الدراسي 2018/2017.

 وفي إطار تحقيق المساواة في ولوج التربية والتكوين، كشف أمزازي، عن بناء 389 مؤسسة تعليمية إضافية و39 مدرسة جماعاتية و149 داخلية، وتوظيف 70.000 مدرس، بين سنتي 2016 و2018، مؤكدا حرص الوزارة على إعطاء دفعة قوية للعرض التربوي خلال سنة 2019 من خلال برمجة بناء 137 مؤسسة تعليمية و35 داخلية.

وبخصوص إلزامية التعليم الأولي وتعميمه، الذي أعطيت انطلاقته خلال شهر يوليوز الماضي، استعرض الوزير، ما تم إنجازه في هذا الإطار خلال الأشهر الأخيرة، حيث تم تسجيل أكثر من 50.000 طفل إضافي وفتح 2283 قسما جديدا، فيما تمت برمجة بناء وتجهيز 5826 حجرة دراسية خلال سنة 2019 لتمكين 120.000 طفل إضافي من الالتحاق بالتعليم الأولي.

إلى ذلك، أبرز الوزير، الآثار الإيجابية المباشرة لهذه البرامج والتي قال إنها مكنت من تقليص نسب الانقطاع المدرسي التي لم تعد تتجاوز حاليا 0.6 في المائة بالسلك الابتدائي، كما انخفضت هذه النسبة بالسلك الثانوي الإعدادي من12.2 في المائة خلال الموسم 2015/2014 إلى10.7 في المائة حاليا، وكذا بالسلك الثانوي التأهيلي من 13.9 في المائة إلى9.1 في المائة خلال نفس الفترة.

التعليقات

أضف تعليقك