هل تسرع هيكلة مجلس النواب بإخراج حكومة ابن كيران الثانية إلى حيز الوجود؟

هل تسرع هيكلة مجلس النواب بإخراج حكومة ابن كيران الثانية إلى حيز الوجود؟
الثلاثاء, 17. يناير 2017 - 16:58
خالد فاتيحي
قراءة : (6497)

في ظل حالة الانسداد التي تعرفها مشاورات تشكيل  الحكومة بعد أزيد من ثلاثة أشهر على تعيين عبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، رئيسا للحكومة، يتساءل العديد من المتتبعين والمراقبين للشأن السياسي المغربي، عن حجم تأثير انتخاب رئيس مجلس النواب على مسار تشكيل ثاني حكومة بعد دستور 2011، وعما إذا كان لهذا الحدث دور في رسم معالم التشكيلة الحكومية المقبلة.

وفي الوقت الذي تجري فيه حاليا عملية انتخاب أعضاء مكتب مجلس النواب ورؤساء اللجان الدائمة، في أفق استكمال هيكلة المجلس، توقع أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية أحمد مفيد، أن يؤدي انتخاب رئيس مجلس النواب وتشكيل هياكله، إلى رسم ملاحم الأغلبية الحكومية المقبلة، وبالتالي الإسراع بإخراج حكومة ابن كيران الثانية إلى حيز الوجود.

وأضاف مفيد، في حديث لـ pjd.ma أن من شأن هاته الخطوة التخفيف من حدة التوتر وتذويب الخلافات فيما بين الأحزاب السياسية المعنية بتشكيل الحكومة، حتى تتمكن من تحقيق التوافق القادر على الخروج من الأزمة التي عرفتها جولات تشكيل الحكومية الحالية.

وفي هذا السياق، أكد المحلل السياسي، على ضرورة فتح الحوار فيما بين الفرقاء، لإنهاء هاته الأزمة التي عمرت طويلا، والتي أثرت بلا شك على السير العادي لعدد من المؤسسات العمومية، متوقعا أن تقدم بعض الأطراف، خاصة بعد حيازة الاتحاد الاشتراكي لرئاسة مجلس النواب، تنازلات لتمهيد الطريق أمام انبثاق الأغلبية الحكومية.

مفيد وبعدما أكد على عدم وجود أي موانع دستورية أو قانونية، لانتخاب رئيس مجلس النواب، رغم أن الأغلبية الحكومية لم تتشكل بعد، مشيرا في هذا الإطار إلى تنصيص الوثيقة الدستورية على مبدأ فصل السلط، اعتبر  أن من شأن تجاوز عقبة -من ستؤول إليه رئاسة مجلس النواب- أن يكون مؤشرا على انجلاء الكثير من الضباب الذي عم سماء العلاقات بين الأحزاب المعنية بتشكيل الأغلبية الحكومية، متوقعا أن ترى الحكومة النور قريبا.

التعليقات

أضف تعليقك