الشرق

الأزمي من بركان: الإصلاح مازال ممكنا إذا ما تم استثمار التراكم الحاصل

الأزمي من بركان: الإصلاح مازال ممكنا إذا ما تم استثمار التراكم الحاصل
الثلاثاء, يوليو 10, 2018 - 16:10
عبد الإلاه حمدوشي
قراءة : (214)

أكد إدريس الأزمي رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن "الإصلاح سيرورة حتمية ومطلب شعبي، وهو مازال ممكنا إذا ما تم استثمار التراكم المرصد لحد الآن، والانطلاق نحو المستقبل بقوة تنظيمية موحدة تسند تجربة الإصلاح في ظل الاستقرار وتحقق البناء الديموقراطي والتنمية المنشودة من قبل مختلف شرائح وفئات المجتمع".

وأشار الأزمي خلال لقاء تواصلي نظمته الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الشرق بمدينة بركان يوم السبت 7 يوليوز 2018، أن "البلاد تملك من القوة ما يمكن لها أن تحافظ به على استقرارها واستقلال قرارها السيادي بكل مكوناتها، رغم اضطراب الوضع الدولي وتعقد مدخلاته المؤثرة في الوضع الداخلي"؛ مشيدا "بالاختيارات الشجاعة للمملكة، والتي من شأنها أن تؤهلها للعب أدوار ريادية في الساحة الدولية، لاسيما عربيا وإفريقيا".

وأضاف أن "حزب العدالة والتنمية يشتغل بوعي داخل هذه البيئة، حيث أثبت غير ما مرة أنه قادر على كسب رهانات الوحدة واستعادة المبادرة وتجاوز معيقات العمل الجماعي رغم الركود الذي يعرفه المشهد الحزبي ومحاولات الارتداد التي تشهدها الساحة السياسية".

من جهة أخرى، أشاد إسماعيل زوكار الكاتب الجهوي للحزب "بمبادرة الأمانة العامة التي يتم تنزيلها بالجهة موازاة مع استكمال الهيكلة التنظيمية، وعلى رأسها الكتابات الإقليمية؛ وفي ظل وضع سياسي وحقوقي مرتبك"، داعيا بالمقابل إلى " ضرورة التحلي بالنفس الإيجابي في التعاطي مع القضايا الداخلية، والنضال من موقع المساهمة في الإصلاح في تنزيل الأوراش التي يساهم بها الحزب من موقع التدبير الحكومي أو الجماعي".

هذا، وأثارت مداخلات الحاضرين الانتباه لمجموعة من الاختلالات التي يعرفها تدبير الجهوية المتقدمة وتنزيل برامج الجماعات الترابية، إضافة إلى الوضع الحقوقي، لاسيما الأحكام الصادرة في حق قيادات الحراك الاجتماعي بالحسيمة، داعين إلى "إعمال آلية العفو وإطلاق سراح المعتقلين"، كما أخذ الحوار الداخلي الذي أطلقه حزب العدالة والتنمية حيزا مهما من النقاش في أفق صياغة توجهات وأوراق مرجعية متجددة للحزب في المرحلة المقبلة".

التعليقات

أضف تعليقك