المثقف وكاتب الدولة

عبد الصمد بلكبير
قراءة : (200)
الأحد, سبتمبر 2, 2018 - 12:45
المثقف وكاتب الدولة

منذ المنشأ، ارتبطت الكتابة وجودا بنشأة إدارة الدولة، وحتى اليوم، وبالعكس أيضا، لقد تم ذلك على الأكثر وعلى الأرجح، منذ 20 ألف عام وذلك في جزيرة العرب وسوراقيا ثم مصر.
كان ذلك المنتوج التلقائي العظيم، لانقسام تلك المجتمعات إلى طبقات (أسياد وعبيد ثم أقنان مع المجتمع الإقطاعي)، مع المعرفة (سحرية، أسطورية وخرافية..) والحضارة.. وتأسست الإيديولوجية، تلك (المعرفة) في مواجهة ضرائر الطبيعة. وهذه (الإيديولوجيا) في مواجهة تناقضات المجتمعات (العبودية ثم الإقطاعية) وصراعاتهما.
كانت الكتابة وظيفة إدارية مأجور عليها، وجميع كتاب تلك المرحلة كانوا كتاب دولة. أما المجتمع نفسه، فكان عزاؤه ورجاؤه في الله وأولياؤه في الأرض.
مع نشأة الطبقة الوسطى، إسلاميا، ثم خاصة في أوربا العصر الحديث وممهداته الممتدة والمعقدة.. أضحى للمجتمع كتابة خاصة به، هي ما سمي بالثقافة، وكتابا هم المثقفون.
فرق المرحلتين، في هذا الصدد، أن المعرفة في الحالة الأولى تكرست لتفسير وتسويغ الأوضاع القائمة، وجميع فلاسفتها وكتابها كانوا كذلك في العالمين القديم والوسيط.
في حين أن الكتابة والخطابة في المرحلة الثانية، وظفت المعرفة للتحليل والنقد والإصلاح والتغيير، بلوغا إلى الثورة القومية أولا (ضدا على التفتيت الإقطاعي والملي..) والديمقراطية ثانيا (بديلا للحكم المطلق باسم الله). وهذا هو ما يختصر رموز ومراحل النزعة الإنسانية ثم الأنوار ثم الحداثة. وما أكثرهم وأعظمهم..
عندما أرغمنا نحن كمجتمعات ودول، على دخول الحداثة من بوابة الاستعمار كان شرط مقاومتنا وانتصارنا عليه. المرور من ذات المسار، تأسيس الثقافة وبروز المثقف، وكان الحصاد وفيرا رمزوه الأشهر (الناصري المؤرخ/ الشيخ العلوي/ الشهيد القري/ سعيد حجي (شابي المغرب) والفاسي والسوسي.. وحتى الجابري والعروي والمجاطي مرورا بالمهدي وعمر.. والقائمة غنية وطويلة) وضمن هذا المد الثقافي، كان المرحوم باسكون، وكان عطاؤه المتنوع والغزير العلمي والمناضل في ذات الوقت.
النظام الرأسمالي العالمي اليوم، ونحن جزء منه تابع له، يتميز بـ:
1- الفوضى (لا دولة ولا نظام) 2- التوحش (لا حضارة ولا أخلاق) 3- التفاهة (لا ثقافة ولا سياسة).. ذلكم هو بعض ما يعنيه مفهوم ومصطلح "ما بعد الحداثة" والمقصود حداثة الرأسمالية وتحت قيادتها. وهو الأمر الذي أنجزته بجدارة، ولم تعد معه حداثية، بل أضحت رجعية عنصرية لا عقلانية تخريبية للبيئة وللحضارة وللإنسان، ذاكرة وقيما ووجدانا وخيالا...
في المقابل، تمكن الجندي الوطني (نظامي أو مقاوم) من مكافأة التحالف الإمبريالي الأطلسي، فتحولت الرأسمالية نحو الجيل الرابع من الحروب، مضاعفة الرهان على الطابور 5 (قواعد ودواعش...) وإنتاج طابور 6 من "المثقفين" تجريبيا في أوربا الشرقية أولا، ثم عربيا اليوم وذلك بتعطيلهم، أو تهميشهم، أو شرائهم... وفي الأقصى اغتيالهم (العلماء خاصة) وتشجيهم على التطبيع مع الرجعية (الخليجية خاصة) والغربية، بل والصهيونية، وتوظيفهم لخلط المفاهيم والتشويش عليها، وقلب الأولويات، والتحول من معارضة الحكم إلى خدمته، ومن تم معارضة الشعب وحصون منعته ومقاومته (قيمه وتراثه) من مناهضة السائد إلى موالاته، وتشجيع الانتهازية والاسترزاق بديلا، عن المبدئية والكرامة، من الكتابة للشعب إلى الكتابة للجوائز وتعويضات (المقالات والمؤتمرات...) من برنامج الحداثة إلى ردة "ما بعد الحداثة" إذن من المثقف إلى "كاتب الدولة''، والأفضل أن يتم ذلك تحت أقنعة مزيفة خادعة وتمويهية وما أكثر صيغها وأشكالها.
انفصلت الكتابة عن الواقع، إذن عن الشعب وعن الحقيقة. وأضحت محض ثرثرة (طوطولوجيا) أو تصوف، تمتح من نفسها، وتجتر ذاكرتها، وتراوح أمكنتها، على أعتاب السلطان، الأجنبي منه والمحلي.
إنه الطابور 6... "الثقافي القيمي" أخطر جنود وأسلحة الاستعمار الجديد في راهن العالم المعاصر.

التعليقات

أضف تعليقك