الملائكة لا تحلق فوق الكنز

حسن طارق
قراءة : (103)
الجمعة, يونيو 22, 2018 - 20:00
الملائكة لا تحلق فوق الكنز

بدأت الحكاية الأولى أياماً قبل ليلة القدر. حلم غامض سيزور، في ليلةٍ رمضانيةٍ، رجلاً أربعينياً بمستوىً تعليميٍ متوسطٍ. سيتسلم مفتاح كنز عظيم، مدفون في سفح الجبل المطل على قرية نائية في المغرب العميق، حيث يعيل الرجل أسرته الصغيرة، في يوميات حياة عادية يقتسمها مع آلاف البسطاء في إقليم منسي، قبل أن يضعه حلم رمضاني في قلب قدر استثنائي.

انتقل الحلم سريعاً بين أفواه مستغربة وآذان متعطشة، وسرت الهمهمات داخل المقاهي والمساجد والساحات وعلى موائد الأفطار. وعندما جاء الموعد المنظور في اليوم السابق عن ليلة القدر، كان الحالم الغريب يقود عشرات، مئات، بل آلاف السكان من قاطني قرية سرغينة وإقليم بولمان والمدن المجاورة، في حجٍّ مهيبٍ إلى سفح الجبل.

ضمن الحجيج الباحث عن كنز مدفون كان هناك فقراء وميسورون، مشاة على الأقدام وأصحاب سيارات بعضها فاخر، عاطلون وموظفون ومتقاعدون وعمال في الخارج، يدفعهم إيمان قوي بأن الجبل الكئيب الذي يحيط بالقرية يخبئ لهم في جوفه أسراراً سعيدة.

كان المشهد المثير يحتاج إلى خطبةٍ مرتبكةٍ للحالم الغريب الذي تلحّف بالراية الوطنية، تكريماً لجلال اللحظة، وأمسك بيدين مرتعشتين ورقة مكتوبة، فالارتجال لا يليق بالحدث العظيم. سيطلب صاحبنا من شيعته أن يكتبوا إسم الجلالة في المكان الموعود، تمهيداً للطقس المنتظر: العثور على الكنز الذي سيوزّع بالتساوي على كل الحجيج المتأهب.

الحكاية الثانية ستعيشها حاضرة مغربية عريقة، في الأجواء الرمضانية نفسها، حيث ستتناقل بكثافة وسائط التواصل الاجتماعي فيديو يتضمن "ملائكة"، تحلق فوق سماء مدينة مكناس. في خلفية الصوت المرافق للأجسام "النورانية" السابحة في المقاطع السريعة للفيديو، كانت هناك ابتهالات خاشعة وأدعية مرتجلة لنسوة هالهن المشهد المثير.

ستنتهي الحكاية الأولى بخبرٍ حزينٍ، لا يلائم بدايتها السوريالية: اعتقال السلطات صاحبنا، وإحالته إلى مستشفى للصحة العقلية. وستعرف الحكاية الثانية نهاية أقل درامية. بعد يومين من فرجة استثنائية جعلت المغاربة يطلون، من هواتفهم الذكية، على ملائكةٍ ببياضٍ أسطوريٍّ، يتجولون بثقة فوق قصر المولى إسماعيل، ستعمم وسائل إعلام عديدة توضيحاً بسيطاً مفاده بأن الأمر هو انعكاس مؤثرات ضوئية قادمة من حفلةٍ تجريبيةٍ لمنظم حفلات في المدينة.

لكن، من سيصدق التوضيحات وبيانات الحقيقة؟ ومن يجرؤ على تكذيب الفيديو المرفق بالدعاء المرتجف؟ ومن سيصدق أن الرجل الذي أخرج بحلم واحد آلافاً من المؤمنين في مسيرةٍ حاشدةٍ نحو حقهم في الذهب المكنوز مختل عقلياً، كما قالت البيانات الموجزة للأطباء؟

واكبت الصحافة الحكايتين بما يستحق الأمر من "إثارة" و"غرائبية" قادرتين على جلب ما يكفي من علامات الإعجاب ونسب المتابعة. ولذلك تعمدت إيحاءً وغموضاً كثيرَين في عناوينها ومتابعاتها، ولم تتردّد مواقع إخبارية "رصينة" في دعوة قرائها إلى الاطلاع على "ملائكة مكناس"، أو للمتابعة المباشرة للحفل الكبير لاستخراج "كنز بولمان".

هكذا، سواء في بعض المواقع الإلكترونية، أو عبر رسائل "واتساب"، أو تدوينات "فيسبوك"، كان كثيرون قد قرّروا (أو كادوا) يتنازلون عن استخدام ملكة العقل تحت تأثير المفعول القوي لسحر الحشود.

الباحثون الذين طُلبت آراؤهم بشأن ظاهرتي رمضان تجرأ بعضهم على القول، بصريح المعنى، إن في الأمر انزياحا معلنا نحو هذيان جماعي، ينذر بولوج المجتمع حالة مرضية، بحثاً عن خلاصٍ مستحيل. فيما آخرون أكثر انجذاباً لتحليل الرموز والعلامات، قرؤوا في الحج الرهيب نحو الكنز المدفون تنفيساً جماعياً للساكنة عن خصاصاتها المهولة، احتجاجاً مختلفاً لجأت عبره جموع الناس إلى البحث تحت الأرض عن عدالةٍ ما، عجزت عن الوصول إليها فوق الأرض.

بعيداً عن ذلك، قدمت مقاربات أخرى تشكيكاً جذرياً في ما اعتبرته رعاية غير بريئة للسلطة لهذا الصنف من السرديات العجائبية، مثيرة الانتباه إلى أن الأمر إنما هو حركة مكشوفة للفت الأنظار عن حدث "المقاطعة الشعبية" لمنتوجات ثلاث من كبريات الشركات، على أن الجميع وقف، في نهاية التحليل، على المنسوب المرتفع للقابلية الجمعية لاستبطان الخرافة بديلاً للعقل، موجهةً للسلوك ودليلاً للمواقف وقاعدة للتمثلات.

منسوب مخيف يكاد يحول ركام الخطابات عن الحداثة والعقلانية إلى مجرد بلاغة زائفة، لا تخفي عمقاً راسخاً من التأخر الثقافي ويجعلها مجرد هامش منسي على متنٍ أصيل من التخلف والظلام.

خرافة يبدو أنها تعيش عهدها الرقمي، فالحج المهيب نحو الكنز المجهول بث، بشكل مباشر على صفحات "فيسبوك" لمشاركين كثيرين في الحدث الذهبي، فيما لم يكن البطل في حكاية الملائكة المحلقين فوق مكناس سوى هاتف نقال، رصد لعبة انعكاس الأضواء ممزوجةً بخلفيةٍ صوتيةٍ مؤثرة، منحت المشهد بعداً مشبعاً بالروحانيات.

هي وسائط التواصل، إذن، وقد تحولت إلى تكنولوجيا آمنة لتقاسم الخرافات والإجهاز على ما تبقى من عقلٍ مستقيل، متكئةً على أجهزةٍ جرت العادة التجارية أن تسميها من باب المفارقة: هواتف ذكية.

التعليقات

أضف تعليقك