الـ pps يحذر من الترويج لمقارنات سطحية بين المغرب ودول عربية

قراءة : (48)

13.07.04
نبه الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية كل الفرقاء وخاصة المؤسساتيين من أن  يتم تضييع الفرصة التاريخية على المغرب لتوطيد دعائم البناء الديمقراطي. ودعا التقدم والاشتراكية الفاعلين السياسيين إلى تحمل مسؤولياتهم "كاملة" في التعجيل بإخراج البلاد من حالة الانتظارية الراهنة وانعكاساتها السلبية على اقتصادنا ومجتمعنا.


 واعتبر الديون السياسي في بلاغ صحفي أصدره يوم الأربعاء 03 يوليوز 2013، أن المصلحة العليا للوطن والشعب تستوجب إحياء الروح الوطنية والتعبئة القوية التي سادت إبان المصادقة على الدستور. وأهاب التقدم والاشتراكية إلى كل الفرقاء المؤسساتيين "لمباشرة سريعة وفعالة لأوراش البلورة السليمة لمضامين الدستور".


وحذر ذات البلاغ من الترويج لمقارنات سطحية بين الوضع بالمغرب والمسار الذي اتخذته الأحداث في بعض دول المنطقة، معتبرا أن هذه المقارنات ستؤدي إلى استنتاجات وخلاصات خاطئة تغيّب ما يميز  المغرب من خصوصيات النظام المؤسساتي وتراكمات المسلسل الديمقراطي وغيرها.


وأضاف التقدم والاشتراكية أن الترويج للمقارنات السطحية يعتبر توجها يناهض تطلعات  الشعب المغربي في تعزيز البناء الديمقراطي وتحقيق شروط العيش الكريم، الأمر الذي من شأنه أن يبقي المغرب رهينة وضعية الجمود في وقت يتعين فيه أن تبادر مختلف المؤسسات إلى الاضطلاع بدورها كاملا لتنزيل مضامين الدستور ومباشرة أوراش الإصلاح على كافة المستويات.


وتعليقا على ما يحدث في مصر  من تداعيات، دعا التقدم والاشتراكية إلى ضرورة صيانة الوحدة الوطنية والاستقرار والمسلسل الديمقراطي واحترام المؤسسات، وتفادي كل ما من شأنه أن يمس بمصالح الشعب المصري وتطلعه إلى الديمقراطية والحرية والتقدم.
ع. حيدة