الحكامة والتنمية المحلية محور ملتقى مستشاري العدالة والتنمية بتارودانت

قراءة : (318)

10-06-13
 
قال موح رجدالي، رئيس جمعية منتخبي العدالة والتنمية، إن الجماعة المحلية هي القاعدة الأساسية للديمقراطية والمجال الخصب لتفاعلها الإيجابي مع التنمية.
وأضاف رجدالي الذي كان يتحدث في موضوع  "الحكامة والتنمية المحلية" خلال  الملتقى الإقليمي الثاني لمستشاري العدالة والتنمية لإقليم تارودانت المنعقد بجماعة "إسن" يوم الأحد 7 يوليوز 2013، أن  الجماعة المحلية هي محور الخدمات والمصالح الأساسية واليومية لتسهيل عيش المواطنين والمجال الترابي الذي يحتضن مختلف الأعمال الاقتصادية والتنموية.

وأضاف الرجدالي بأن مرتكزات التنمية المحلية والقيمة المضافة للحكامة الجيدة هي "تنمية الإنسان بالإنسان لأجل الإنسان"، إذ العنصر البشري هو محور التنمية وأداتها والمستهدف منها في آن واحد، وأن موضوع التنمية المحلية يكتسي أهمية قصوى لعلاقتها الوثيقة والدائمة بالمصالح الحيوية واليومية للمواطن في جميع مناحي الحياة.

 وفي حديثه عن مفهوم الحكامة والهدف منها، قال رئيس جمعية منتخبي العدالة والتنمية إن "الهدف من الحكامة هو التدبير الرشيد للشأن العام عبر تحقيق الشراكة والتعاون بين مختلف السلطات السياسية والاجتماعية"، وأن "الحكامة الجيدة" مرادف لإصلاح نمط تدبير الشأن العام لا سيما ميكانيزمات اتخاذ القرار وإعداد السياسات   العمومية، مضيفا أنها مقاربة جديدة تشمل جميع أنماط وأشكال تدبير الشأن العام داخل مجتمع ما.

و أشار رجدالي إلى ضرورة انتهاج تدبير عصري للموارد المالية ضمانا لنتائج مقدرة ومعتبرة، مشددا على ضرورة البحث عن مداخيل إضافية لتعزيز القدرة التفاوضية للجماعة،  وكذا التحكم في النفقات إذ الكثير من الجماعات – يقول رجدالي – عالة على ميزانية الدولة، داعيا في الوقت ذاته، إلى التصدي لمجموعة من العناصر التي تميز السلوك الإداري في مغرب اليوم والمطبوع بسلوكيات غير أخلاقية وأساليب إدارية تغرق في التقليد والانغلاق.
 
عبد الله العـسري