تماطل رجال سلطة في تسهيل أداء الحق الدستوري في التصويت بمولاي يعقوب

قراءة : (43)


27-09-13
استغرب محمد خوجة، عضو إدارة الحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية بمولاي يعقوب، من التماطل الكبير لرجال السلطة ببعض الجماعات القروية بدائرة مولاي يعقوب، في تسليم شهادة القيد في اللوائح الانتخابية للناخبين.
وتساءل خوجة في اتصال هاتفي مع pjd.ma كيف سيتمكن الناخبون من أداء حقهم الدستوري في التصويت يوم الخميس 03 أكتوبر 2013 في غياب هذا القيد الذي يوضح رقم الناخب ومكتب التصويت.


وبعد أن سجل عضو إدارة حملة حزب المصباح تماطل بعض رجال السلطة أيضا في تسليم شواهد اعتماد المراقبين والفارزين، كشف أن هذا التماطل يؤخر عملية اعتماد المراقبين والفارزين من طرف المرشحين، مبينا أنه يمكن تفسير هذا التماطل بكونه محاولة لحرمان حزب العدالة والتنمية من اعتماد مراقبين وفارزين، وبالتالي حرمانه من حقه في الحصول والاطلاع على محاضر نتائج الانتخابات، فضلا عن إمكانية الطعن فيها إذا شابتها خروقات.


وأعرب خوجة عن آسفه للحياد السلبي للسلطة، بسبب غياب التدخل الحازم من جانبها ضد الخروقات الانتخابية خاصة من طرف مرشح حزب الميزان، داعيا السلطات المحلية إلى الحرص على أن تتم العملية الانتخابية في إطار من الشفافية والقانون بكل حياد دون الانحياز لأي طرف كان.
أحمد الزاهي