لكحيلي يطالب ساجد بالالتزام بالمقاربة التشاركية في تدبير الشأن المحلي

قراءة : (47)

13-10-19

طالب عبد المالك لكحيلي، رئيس فريق  مستشاري  العدالة والتنمية بمجلس مدينة الدار البيضاء، عمدة المدينة محمد ساجد، بسحب دفتر التحملات المتعلق بالنظافة، مُشيرا في تصريح للموقع الإلكتروني (pjd.ma)، إلى أنه "لا معنى لأن يتم رهن مدينة الدار البيضاء بغلاف مالي يصل إلى 400 مليار سنتيم، أي بمعدل 57 مليار سنتيم  كل  سنة لتدبير هذا القطاع".

وأكد لكحيلي على ضرورة التزام رئيس مجلس مدينة الدار البيضاء، بالمقاربة  التشاركية في تدبير قطاع النظافة، وباقي القطاعات، سيما بعد الخطاب الملكي، مسجلا بإيجابية هذه الالتفاتة الملكية لمدينة في حجم الدار البيضاء، وما عرفه مسارها التنموي من مشاكل، وهو ما يتعين –يقول لكحيلي- أن يُشكل منطلقا للعمل على إخراج المدينة، في أقرب الأوقات، من دائرة  الانتظارية/ البلوكاج، إلى دائرة تسريع وتيرة الأداء الجماعي، من خلال التركيز على برنامج أولويات يتعلق بمباشرة أوراش الإصلاح في جميع المجالات ذات التأثير المباشر على الحياة اليومية لفئات واسعة من البيضاويين والبيضاويات، في أفق أن تصبح المدينة قطبا ماليا دوليا.

  واعتبر لكحيلي، أن المصلحة العليا للمدينة والوطن تتطلب الانخراط الفعال في مسيرة الارتقاء بالممارسة السياسية إلى مستوى ما جاء به الدستور الجديد، وجعل خدمة الصالح العام، وتدافع البرامج ينصهر في بوتقة حياة سياسية  سليمة تضع مصلحة الوطن والشعب فوق كل الاعتبارات. إلى ذلك،  كشف لكحلي عن أن منتخبي العدالة والتنمية بالمدينة، سيعملون، في إطار هيئات حزب العدالة والتنمية وهياكله المعنية، على دراسة تطورات الوضع بالمدينة، وتعميقها في مختلف مستوياتها، بغية إنضاج المواقف اللازمة للتفاعل بإيجابية مع جميع المبادرات التي تهدف إلى الرفع من مستوى الأداء في تدبير الشأن المَحلي.

ح.ه