الرباح: سنقلص من حوادث السير بالسكك الحديدية بنسبة 40 بالمائة هذا العام

قراءة : (36)


13.10.23
أشار عبد العزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، إلى أن جهود إصلاح قطاع النقل للتقليل من حوادث السير وإزهاق الأرواح يجب أن تنصب أساسا في اتجاه العامل البشري، على اعتبار أن العامل البشري يتدخل في حصول حوادث السير بنسبة 95 بالمائة، بحسب إفادات الأمن الوطني والدرك الملكي والمراقبين.


وأوضح الوزير أن العامل البشري وحده يتسبب بنسبة 65 بالمائة من حوادث السير، بينما تصل نسبة تدخل العامل البشري مع مسببات الحوادث التي تتسبب فيها الطرق إلى 20 بالمائة، في حين يتسبب العامل البشري مع العربة بنسبة 10 بالمائة، وهو ما يمثل نسبة 95 بالمائة من الحوادث يكون السبب فيها العامل البشري، الأمر الذي يبرر الجهود المطلوبة لإصلاح القطاع ومنع حصول حوادث السير أو التقليل منها.


وأفاد الرباح الذي كان يتحدث بمجلس المستشارين الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 أن الوزارة عبأت ميزانية مهمة بلغت 100 مليون درهم سنويا لمعالجة مسؤولية العامل البشري بشأن حوادث السير، بما يشمل التكوين والتوعية بتعاون مع كافة الفاعلين والمتدخلين في هذا المجال.


وأفاد ذات المسؤول الحكومي، من جانب آخر، أن الوزارة ستحقق برسم العام الجاري (2013) نسبة ناقص 40 بالمائة من حوادث السير على مستوى السكك الحديدية، وذلك من خلال البرنامج الذي وضعته الوزارة من أجل معالجة النقط السوداء، مشيرا إلى أن هذه العملية بالإضافة إلى التجهيزات المتطلبة لإصلاح القطاع تحتاج إلى أكثر من ملياري درهم، سواء على مستوى المحاور الطرقية التي تعرف كثافة في حوادث السير أو داخل وخارج المدن، أو في ما يتعلق بالسكك الحديدية التي تم التعجيل بإزالة أو مراقبة ممراتها المستوية وتجهيزها بالآليات.


الوزير الرباح اعتبر أن هناك الكثير من القرارات تم اتخاذها وإجراءات أخرى وضعتها الوزارة وتقترحها عبر مشروع قانون المالية لسنة 2014 تؤشر على أن قطاع النقل يعرف إصلاحات كبيرة وجريئة، وهو ما يتطلب من جميع الشركاء والمتدخلين في هذا القطاع إلى التعاون.
عبد اللطيف حيدة