حزب العدالة والتنمية بطنجة أصيلة يستنكر بشدة مشاركة وفد صهيوني بمؤتمر دولي بطنجة

قراءة : (30)

13.11.09

استنكرت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطنجة أصيلة، بشدة السماح لوفد صهيوني بالانسلال إلى أرض المغرب وتدنيس ترابه، من خلال مشاركة الوفد في افتتاح "فعاليات الدورة الخامسة للأطراف الموقعة على اتفاقية حماية حوتيات البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة الأطلسية المتاخمة، التي انعقدت بفندق موفنبيك بطنجة بداية هذا الأسبوع".

واستغربت في بيان لها، وقوع ذلك "في ظل التزام المغرب رسميا وشعبيا بالدفاع عن القضية الفلسطينية، كقضية وطنية بعد أن قطع  المغرب كل علاقاته مع الكيان الصهيوني بإغلاقه مكتب الاتصال "الإسرائيلي" بالرباط، وانخراطه في كل المبادرات الساعية إلى مواجهة مخططات الاستيطان وتهويد القدس الشريف الذي يرأس المغرب لجنتها"، الأمر الذي يجعل هذه الاستضافة، يقول البلاغ " تحديا سافرا لإرادة الشعب المغربي بكل مكوناته الرافضة للمخططات التآمرية ضد فلسطين المحتلة".

وفي الوقت الذي جدد فيه بلاغ الكتابة الاقليمية، "موقفه المبدئي الرافض لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني في محاولة يائسة لاختراق نسيجنا المجتمعي الداعم لنضالات الشعب الفلسطيني المقاوم"، حمل المسؤولية كاملة لهذه الاختراقات للجهات المسؤولة في عدم تجسيد الموقف المغربي دولة وشعبا؛ داعيا كافة المناضلين والغيورين والشرفاء بمدينة طنجة إلى التنديد بالحضور الصهيوني وإلى اليقظة المستمرة في مواجهة كل الممارسات التطبيعية؛ كما طالب السلطة التشريعية إلى التسريع بإخراج قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني.