جهوية "المصباح" بالرباط سلا زمور زعير تكشف حقيقية الإقالة الكيدية للنائب الأول لرئيس الجماعة الحضرية بالخميسات

قراءة : (32)


16-11-13
استنكرت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الرباط سلا زمور زعير، التدخل السافر للسلطة الإقليمية في شؤون مجلس الجماعة الحضرية للخميسات، وللضغوط التي مارستها على بعض المستشارين في محاولة مكشوفة  لتركيب تحالف جديد وإقصاء حزب العدالة والتنمية منه.


واستغربت الكتابة الجهوية للحزب في بيان توصل به pjd.ma إدراج نقطة إقالة إسماعيل مشعر، النائب الأول لرئيس مجلس الجماعة الحضرية للخميسات، بجدول أعمال المجلس رغم عدم قيامه بأي أخطاء بسيطة أو جسيمة تبرر طلب الإقالة طبقا لمقتضيات المادة السادسة من الميثاق الجماعي، مؤكدة أن السبب الحقيقي للإقالة يكمن في وقوفه أمام الفساد بكل أشكاله وحرصه على تطبيق القانون في إطار ممارسته لمسؤولياته كنائب للرئيس مفوض في مجال التعمير.


وأعربت الكتابة الجهوية عن أسفها لتسرع رئيس المجلس في إدراج هذه النقطة في جدول أعمال الدورة المذكورة للمجلس والانسياق وراء رغبات كيدية في إطار حسابات سياسية ضيقة ونزوعات تحكمية لا تراعي سوى المصالح الضيقة لمجموعة من الأطراف، مؤكدة تضامنها مع الأخ إسماعيل مشعر وتأكيدها للرأي العام نظافة يده ونزاهته واستقامته بناء على معرفتها القريبة به مناضلا داخل الحزب ومستشارا جماعيا نزيها ومرتبطا بمصالح ومشاكل ساكنة الخميسات.


وحذر البيان من العواقب الوخيمة لمثل هذه الممارسات على الديمقراطية المحلية وعلى المسار السياسي الإيجابي الذي ولجه بلدنا بعد دستور 2011، مؤكدا أن هذه الأساليب البالية لا يمكن أن تنطلي خلفياتها على الرأي العام المحلي والوطني.


وشدد البيان على أن هذه الممارسات والمضايقات لن تثني منتخبي العدالة والتنمية عن المضي قدما من أجل تحقيق الأهداف التي تعاقدوا من أجلها مع الساكنة ومجابهة أساليب التحكم وفضح المفسدين والوقوف أمام جميع المؤامرات الدنيئة واتخاذ المواقف المناسبة بناء على ما يستجد من أحداث وتطورات، داعيا لهيئات الحزب إقليميا ومحليا لاتخاذ كل التدابير من أجل التنديد بهذا القرار ومواجهته، والعمل على عقد تجمعات تواصلية مع المواطنين لفضح المتلاعبين بمصالحهم ودعوتهم للتعبئة واليقظة للدفاع عن مصالح مدينتهم.