أمين العدالة والتنمية: معركة الإصلاح طويلة ومستمرة ..

قراءة : (1779)

13.12.21

أعلن عبد الإله ابن كيران بلغة فيها نوع من التحدي بأن معركة الإصلاح طويلة ولن تتوقف مع حكومة ابن كيران.. بل ستستمر، يقول ابن كيران.

واعتبر الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بأنه ليس هناك من سبيل لمحاربة الفساد والاستبداد إلا بالعمل والقرب من المواطن المغربي لإنهاء الاستبداد والتحكم.

وأشار ابن كيران الذي كان يتحدث في اليوم الدراسية لمهندسي العدالة والتنمية اليوم (السبت 21 دجنبر 2013) بالرباط حول موضوع "إعداد التراب"، إلى أن مسيرة إصلاح البلاد يجب أن ينخرط فيها الجميع، مبرزا إلى أنه يفكر في إعادة المهندسين المتقاعدين إلى واجهة العمل الاستفادة من خبراتهم وتجاربهم التي راكموها لسنوات طويلة في العمل.

المقاصة لا بد أن تتم..

وفي موضوع آخر، أعاد رئيس الحكومة التأكيد على أن إصلاح نظام المقاصة لابد أن يتم، مشيرا إلى أنه لم يعد ممكنا أن تساهم الدولة في المحروقات، في إشارة إلى أن الدولة سترفع يدها عن دعم هذا الملف بشكل تدريجي بصيغة من الصيغ.

النقد الدولي لا تملى علينا..

ونفى رئيس الحكومة أن تكون الإجراءات التي يتخذها بمعية أعضاء الحكومة اختيارات يمليها صندوق النقد الدولي، لدرجة أنه قيل له، يكشف ابن كيران، أن أحدهم قال له إن صندوق النقد الدولي قال إنه لأول مرة يكتشف رجلا يتخذ القرارات نفسها التي يفكر فيها صندوق النقد الدولي وتعجب "الصندوق"، في إشارة إلى عبد الإله ابن كيران.

لا نزال نشتغل على تحقيق ما وعدنا به..

وقال لم نحقق بعد كل ما وعدنا به، لكننا لا نزال نشتغل، مشيرا إلى أن 3 آلاف درهم كحد أدنى للأجر الذي وعدنا به في برنامج الحزب لا نزال نشتغل عليه. وفي المقابل قال رئيس الحكومة: إذا لم نصل إلى تحقيق النتيجة التي نريد بأسباب معقولة فإن المغاربة لن يؤاخذوننا  كثيرا.

وأضاف: رغم أنه لم يتم تحقيق الكثير لحد الآن مع استمرار الحكومة في الاشتغال من أجل تحقيق الأهداف المسطرة فإن الحكامة والمنطق الذي أصبح يسري في المجتمع والدولة يؤكد ما حققته الحكومة لحد الآن.

لن نسكت عن محاربة الفساد..

وعاد ابن كيران ليؤكد: إن الذين يظنون أننا سنسكت عن محاربة الفساد بعد الربيع العربي حالمون. وقال إننا سنستمر في محاربته بمختلف الطرق. وأبرز أنه لو لم تنجح هذه الحكومة لتم إسقاطها.

ولم يفت الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن يؤكد على أن المغرب كان على وشك السكتة القلبية في مرحلة من المراحل، كما أكد ذلك الحسن الثاني رحمه الله، لولا الجهود التي بذلها الحسن الثاني مع حكومة التناوب، ثم الدينامية التي أعطاها محمد السادس، إلى أن عاد تيار الاستئصال والتحكم إلى الاشتغال في مخططه، حتى جاء الربيع العربي وصحح المسار نسبيا. وأضاف: لكن هذا لا يعني أن الفساد والاستبداد انتهى، بل إن هذه معركة ستستمر من مواقع مختلفة ولن تنتهي..

عبد اللطيف حيدة