الصحفي بدومة ينزل من سيارة الأجرة احتجاجا على ثقافة "التكلبين"

قراءة : (57)

14.04.17
يحكي جمال بدومة الصحفي بجريدة المساء قصة واقعية عاشها بمدينة الدار البيضاء، بقدر ما هي مضحكة بقدر ما تبعث على الدهشة والاستغراب من ثقافة بعض شباب هذا الزمان.
بدومة يحكي أنه كان مستقلا سيارة أجرة صغيرة بمدينة الدار البيضاء. برفقة شابين ولكن الثلاثة لا يعرف أحدهم الآخر، فساق صاحب سيارة الأجرة قصصا تتعلق بالطيور، واستدرك الآخر قصته مع الكلاب وحبه لها، فقفزت شابة كانت جالسة في مقدمة السيارة بعدما كانت مستغرقة في اللعب بالهاتف المحمول فقالت بأن لها 10 جراء من الكلاب من صنف معين وتعمل على تربيتها قبل أن تبيعها، لدرجة أن النقاش أخذ أبعادا حماسية.


الصحفي بدومة علق سرا على ما اعتبرها ثقافة "التكلبين"، وفي سياق الكلام بين الشابة والشاب المولعين بثقافة الكلاب ذكر الشاب أن له كلبا مع أخته بالإمارات وقد بلغ اشتياقه له مبلغه، فاستفسرت الشابة بعفوية ودهشة: "الإمارات هي اللي فيها الحج ياك"، فرد السائق دون أن يستغرب: "لا هاديك السعودية اللي فيها الحج".
واستغرب الصحفي بدومة لهذا الجهل المطبق، ولهذا الجيل الذي يعرف كل أنواع الكلاب ولا يعرف أين توجد مكة المكرمة، هذا الموقف اضطره إلى النزول من سيارة الأجرة حتى قبل أن يصل إلى وجهته بعدُ، احتجاجا على طبيعة الثقافة ومستوى الشابين اللذين يبدوان من فئة متعلمة ويعرفان ثقافة الكلاب جيدا ولا يعرفان أين تقع مكة المكرمة،