بووانو يكتب : الخطوات المنهجية التي ساهمت في نجاح العدالة والتنمية التركي

قراءة : (1802)

د.إدريس بووانو *    
المتتبع للحالة السياسية التركية ذات الخلفية الإسلامية ومسار نجاحاتها على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي ..لابد وأن يلفته أن هذا النجاح لم يكن صنيع لحظة بقدر ما جاء نتيجة جهود حثيثة أملتها ظروف سياسية معينة ، وأيضا أملتها مراجعات فكرية ومنهجية ، ويمكن إجمالا القول بأن الحالة السياسية التركية خلال الحقبة الأردوغانية ( نسبة للسيد رجب طيب أردوغان ) عرفت  إعادة النظر في جدولة وترتيب التدافع السياسي، بحيث أظهر زعماء  هذا الاتجاه  ليونة مقدرة في التعامل والتعاطي مع كثير من الإشكالات التي كانت وراءها معارك كبيرة في الماضي ، كما اتبعوا في سلوكهم السياسي خطوات منهجية ، نقدر بأنها قد تكون نبراسا لتجارب حركات الإسلام السياسي خاصة منها التي بوأها الربيع العربي صدارة تدبير دفة الحكم ومن ضمنها حزب العدالة والتنمية المغربي وحزب النهضة التونسي.  ,
 ولعل من ابرز الخطوات المنهجية التي سلكها حزب العدالة والتنمية التركي وساهمت في نجاحه منذ انطلاقته سنة 2002  ما يلي:

-1- تفوقه في إيجاد مساحة بين البراغماتية والمبدئية
حينما نستعرض كثيرا من القضايا والإشكالات التي واجهت النموذج السياسي التركي خاصة في مرحلته الأردوغانية فإننا نرى التكتيك والمناورة والالتفاف كأساليب بووانو يكتب : الخطوات المنهجية التي ساهمت في نجاح العدالة والتنمية التركي ميزت السلوك السياسي للنموذج التركي داخل نسق الفعل السياسي ، وقد أضيف لهذه الأساليب سعيه نحو إيجاد المساحة الممكنة بين البراكماتية والمبدئية.
فإذا كانت المرحلة الأربكانية قد عمدت إلى الرغبة في تثبيت  كثير من نظم الإسلام وقوانينه على بنية الدولة فاصطدمت بشراسة التيار العلماني بنخبتيه المدنية والعسكرية فانه مع المرحلة  الأردوغانية حصل نوع من التحوير في أسلوب التدافع ، وكان الاتجاه هو استنبات بعض القيم في المجتمع  وليس كل القيم ، استنبات القيم التي تعني الفرد والمجتمع قبل أن تعني الدولة ومؤسساتها في مراحل مقبلة.
وفي مستوى البراغماتية  يمكن أن نلمح أنه بالقدر الذي أدركت فيه الحالة السياسية التركية  انعكاسات العلاقة مع الجيش على مستقبل التجربة فإنها أدركت بذكاء أن مشروع الانضمام للاتحاد الأوروبي ومقتضياته وشروطه قد تشكل صمام الأمان لتحقيق إصلاحات دستورية وسياسية كفيلة بتقليص بعض من صلاحيات المؤسسة العسكرية من جهة ، وأيضا إحداث أكبر قدر من التطوير الاقتصادي والسياسي للدولة التركية عموما .
فبان أن هذا النموذج  لا يقف  عند المسميات والأشكال وإنما يتبنى الجوهر ، ويسعى للمواءمة بين المبدأ والمصلحة وان اضطر إلى إحداث تغييرات ليست من قبيل التكتيك بل من قبيل الوعي بالمصلحة العليا للمجتمع والدولة والأمة.
فزعماء الحالة السياسية التركية أكدوا في سلوكهم على أن الإصرار على الخلفية الأيديولوجية لا داعي لشكليته ، وهكذا أعلنوا منذ بداية تأسيسهم للحزب  بأنه لا بأس أن يسمى بمسميات غير كونه حزبا إسلاميا لكن قادته تمسكوا بالسمت المحافظ والملتزم . وعلى نفس النهج سارت كثير من برامجهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وشراكاتهم التجارية والدبلوماسية .
فهذه القدرة على الموائمة ليست عملية سهلة في البيئة التركية شديدة التعقيد ، ولكن بالرغم ذلك وجدت لها طريقا عند قادة الحالة السياسية التركية فحدثت وأثمرت نتائج معتبرة.
-2- تقليله من ثقل الحمولة الأيديولوجية
طرأ على النموذج السياسي التركي في مرحلته  الاردوغانية تغير واضح في التفريق بين الإسلام والأيديولوجية فحدث إعطاء الأسبقية للإسلام وليس للأيديولوجية ، وحصل كذلك ابتعاد ملحوظ عن استيراد أجزاء من هذه الأيديولوجية في مقابل تشجيعهم  للقراءة المحلية للإسلام.
وقد تطور الأمر إلى ما يمكن أن نقول عنه بشبه استغناء عن تقل الحمولة الأيديولوجية عموما بعدما كانت مثقلة بها في ظل المرحلة الأربكانية ( نسبة لمؤسس الحركة الإسلامية بتركيا البروفوسور نجم الدين اربكان رحمه الله) من خلال مجموعة من الشعارات.
ما حدث فعلا  هو ذلك الفهم الواعي للوضع السياسي الداخلي والخارجي  واكراهاته وخصوصياته ، ذلك أن قادة الحالة السياسية التركية خاصة منهم أبناء المرحلة الأردوغانية  رأوا أنه ثمة إمكانات لاستصحاب قيم المرجعية الإسلامية في بعدها الكلي والشمولي دون أن تتعارض مع الطبيعة العلمانية للدولة التركية ، ومن هنا لجؤوا الى إحداث قطيعة مع النهج السابق القائم على ضرورة تديين الفرد والمجتمع والدولة تحت شعارات مثقلة بالحمولة الأيديولوجية.
وقد وجدت الحالة السياسية التركية  شركاء لها من مكونات التيار الإسلامي التركي يحملون عنها ثقل هذه الحمولة وأعني بهم الحركات الاجتماعية والفكرية والتربوية والصوفية وعلى رأسها الحركة النورسية وخاصة فصيلها الكبير جماعة فتح الله غولان التي تعد من أكثر الفصائل النورسية تعاونا مع الحالة السياسية التركية  على صعيد مجموعة من المستويات.
فما سعى إليه قادة  الحالة السياسية التركية هو تحقيق قابلية استقرار نموذج للحياة يستمد معالمه الكبرى من الإسلام بصيغة لا تحول دون التعايش مع النهج السياسي العلماني المعتدل والمختلف عن الحقبة الأتاتوركية .
لا ينبغي أن نغفل في هذا الصدد عن أن الحزب " استعمل مساحة معتبرة من البراغامتية كمعطى غير سلبي في العمل السياسي ، وخفض سقف الأيديولوجية إلى حدود دنيا ليبدو الحزب منه أقرب إلى حزب البرنامج منه الى حزب الأيديولوجية ..."

-3- ابتعاده عن الإصرار على وضوح الفكرة الإسلامية في كل شيء.
لم يعمد نموذج الحالة السياسية التركية بالرغم من جذوره التي لا ننكر أنها ترتبط بالخلفية الإسلامية إلى إعلانه عن وضوح الفكرة الإسلامية في كل أجندته ومنهجه ولا حتى في كل أهدافه. وهذا راجع لطبيعة النظام العلماني الذي يحكم البيئة التركية ، وأيضا راجع للظرف السياسي لتركيا وسعيها الحثيث للانضمام للنادي الأوروبي وما يستتبع ذلك من شروط يفرضها هذا الانضمام ، وهي شروط تحول دون تقديم الفكرة الإسلامية بشكل واضح سواء على مستوى الخطاب أو المنهج أو الأهداف.
فقد أحدث  هذا النموذج قطيعة مع معجم مفردات الخطاب الإسلامي بصورته التقليدية ، وقدم خطابا جديدا على المستوى الفكري والسياسي قائما من جهة على تجاوز مفاهيم الصراع الحضاري ، والتآمر الخارجي على الإسلام والمسلمين لمصلحة الانفتاح القيمي والتدافع الاندماجي مع منظمة القيم العالمية، وعلى رأسها قيم  الديمقراطية ومبدأ حقوق الإنسان واقتصاد السوق وحرية التجارة ووعوا جيدا بكيفية التصرف في تنزيلها .
ومن جهة ثانية فقد أنتج هذا النموذج خطابا سياسيا أكثر التصاقا بالواقع وأكثر تجاوزا للخطاب التقليدي المثالي.

-4- صياغته لخطاب سياسي وفق رؤية جديدة
لا ننفي أن عصا الإغلاق والتضييق التي عرفتها الأحزاب السياسية التي تأسست في كنف المرحلة الأربكانية قد كانت عاملا مساعدا في تفكير قادة النموذج السياسي التركي في حقبته الأردوغانية بعقلانية ، فقد دفعه ذلك إلى التكيف الواعي مع المعطيات التي فرضها واقع النظام العلماني التركي ، فنأى قادة هذا النموذج منذ مرحلة التأسيس الانضواء تحت أي معادلة سياسية إسلامية  فضلا قبوله المتوازن للعلمانية باعتبارها شرطا أساسيا للديمقراطية والحرية بحيث انه أعاد صياغة العلمانية وأعطاها تعريفا يتلخص في كونها هي حياد الدولة تجاه مختلف العقائد الدينية والقناعات الفلسفية ، ومن ثم فهو رفض بشكل ضمني التعريف السابق  والذي كان مثقلا بالحمولة الأيديولوجية الكمالية.
إن قوة الجيش التركي ودوره المؤثر على صعيد الحياة السياسية في تركيا يعد عاملا مهما " اذ لعب هذا العامل دورا مزدوجا على صعيد فوز حزب العدالة والتنمية التركي  ، فوجود جيش قوي معاد للتوجهات الإسلامية خفية أو علنا لا بد وأنه أثر في اتجاه دفع الحزب ذي الجذور الإسلامية إلى التكيف والتطور وفقا لمعطيات الواقع التركي.." وهذا ما دفع الحزب لتقديم صيغة للعمل السياسي منسجمة مع الواقع التركي ، فتعامل " مع الحد الممكن وليس مع الحد الأقصى ، ومع الحقائق وليس مع الممكنات "

ختاما أقول:
إن من يتقن تجديد مفردات الخطاب والمداولات والأجندة والرهانات الإستراتيجية هو من يستطيع أن يحمل تصورا جديدا  مقنعا للأطراف . هذا ما حصل مع النموذج السياسي التركي مما ساهم في إنتاج فكر سياسي مغاير وخطاب سياسي بمفردات جديدة دفعت إلى اغناء النقاش السياسي داخل تركيا وخارجها ، وهذا ما نأمل أن يحدث أيضا مع  تجربة حزب العدالة والتنمية المغربي ، وكلنا أمل في ذلك .

                  *عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية