يتيم : سنظل أوفياء لمبدأ "الواجبات بالأمانة والحقوق بالعدالة"

قراءة : (1945)

 


12-01-23
أكد   محمد   يتيم الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل، بأن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم كسبت مصداقيتها ومشروعيتها من نضال هياكلها في كل الجهات والأقاليم، وأضاف خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنعقد ببوزنيقة يومي السب والأحد 21-22يناير 2012 تحت شعار"نضال نقابي مسؤول من أجل نظام أساسي عادل ومحفز لأسرة التربية والتكوين" (إن هذا التوجه النضالي ينبغي أن يبقى متوهجا ومرتبطا بالرسالة الأصلية وهي التربية والتكوين والدفاع عن مطالب الأسرة التعليمية.


وأبرز يتيم أن نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب مسؤولة على إنجاح تجربة الإصلاح الديمقراطي بالنقد البناء وذلك بالمساندة عند الصواب والاحتجاج عند الخطأ بدءا بالتقييم وانتهاء بالنصح دون الاجترار وراء الحركات المناهضة للإصلاح ودون التفريط في الملفات المطلبية عن طريق الحوار المؤسساتي المتوج باتفاقات واضحة،وبمعنى أدق حسب يتيم،الوفاء للمبدأ العام"الوجبات بالأمانة والحقوق بالعدالة".


كما شدد يتيم على ضرورة مواصلة الدفاع عن الملفات المطلبية بكل مسؤولية، مشيرا إلى أن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب سيتعامل مع الحكومة الجديدة التي يرأسها شريك النقابة السياسي بنفس التعامل الذي كان يتعاطى به الاتحاد مع الحكومات السابقة، مؤكدا أن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب سيعمل على الدفاع على الاتفاقيات السابقة مع فتح حوار في ملفات مطلبية أخرى .
من جهته قال عبدالإله الحلوطي الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم إن دورة المجلس الوطني العادية تنعقد في ظروف ظروف دقيقة وحساسة خصوصا بعد الربيع العربي وما صاحبه من متغيرات مشيرا في كلمته الافتتاحية إلى أن المغرب تعامل بطريقته الخاصة مع هذا الحراك حيث بادر جلالة الملك محمد السادس إلى تبني الإصلاح في ظل الاستقرار نتج عنه تعديل دستور ثم انتخابات برلمانية نزيهة وديمقراطية أفرزت حكومة منبثقة من صناديق الاقتراع، موضحا أن المجلس الوطني المذكور ينعقد بشكل عادي في ظل وجود حكومة جديدة بقيادة العدالة والتنمية ومع ذلك فالنقابة محافظة على منهجها الأصلي المناضل المؤسس على حوار ديمقراطي ينتهي باتفاقات تلبي مطالب الأسرة التعليمية مع الأخذ بقاعدة"خذ وطالب"، مذكرا بما تم تحقيقه خلال الحوار الاجتماعي الموسم المنصرم كالترقية بالتسقيف والرفع من نسبة الحصيص والزيادة في الأجور بالإضافة إلى إنصاف عدد من الفئات التعليمية، مؤكدا أنه في حالة التنصل فإن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم مستعدة للنضال عبر الوسائل النضالية المشروعة".
يذكر أن المجلس الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم تدارس العديد من الملفات والقضايا منها تقديم التقريرين الأدبي والمالي للمرحلة السابقة وبرنامج مرحلة 2012 ومختلف الملفات الداخلية والتنظيمية، بما فيها ميثاق التفرغ والملفات المرتبطة بالملف المطلبي بالتعاضدية ومؤسسات الأعمال الاجتماعية والمجالس الإدارية للأكاديميات.


خالد السطي