رئيس الحكومة يهاتف الجندي

قراءة : (42)


12-01-25
كشف الفنان المسرحي أنور الجندي لصحيفة 'القدس العربي' عن فحوى المكالمة التي دارت بينه وبين رئيس الحكومة  الأستاذ عبد الإله ابن كيران، وقال الجندي  لذات الصحيفة في عدد يوم الإثنين 24 يناير 2012 أنه في صبيحة يوم من الأيام وبالضبط في الساعة الثامنة و25 دقيقة، وأنا متوجه إلى الأستوديو رقم1 بالإذاعة الوطنية، لتسجيل آخر حلقات المسلسل الإذاعي ' آباء وأبناء' وفي إبان مشاورات تهيئ الحكومة الجديدة، أتلقى مكالمة نظرت في شاشة هاتفي النقال فوجدت أن الرقم غريب عني شيئا ما، أجبت 'ألو' شكون اللي معايا؟'، أجاب المتصل بي: 'أنا عبد الإله'... قلت له: ' شكون سي عبد الإله؟' قال لي:' عبد الإله ابن كيران'، أجبته: 'الله أسيدي .. هذه مكالمة طيبة في هذا الصبيحة.'
وأضاف الجندي في تصريحه: "فقال لي: أول ما قمت به في الصباح باكرا  بعد أدائي لواجباتي الدينية،  هو تصفح المراسلات والرسائل التي توصلت بها". وأضاف الجندي "فأثارت انتباهه الرسالة التي بعثنا بها كفرقة 'مسرح فنون' لتهنئته على تعيينه رئيسا للحكومة الجديدة، فقال لي لم يكفيني أن أجيبك فقط كتابة و'بغيت نجوبك صوتا وهاتفيا".
وشدد الجندي ابن الرائد والفنان الكبير محمد حسن الجندي، على أن رئيس الحكومة أبان بمنتهى الطيبة واللطف واللباقة واللياقة عن تواضع كبير، وأنه يساند الفنانين والفن، وخصوصا الأعمال الجيدة والجادة، مضيفا "وقال لي نحن معكم كفنانين، حوالي 20 دقيقة ونحن نتكلم ونتجاذب أطراف الحديث بما فيها النكتة والدعابة والملح التي يتميز بها الأستاذ عبد الإله ابن كيران، أثلج صدري بهذه المكالمة الطيبة وبلغتها لزملائي وأصدقائي، وسأل عن أحوال والدتي الحاجة وعن الحاج وعن الأسرة، وعن زملائي الفنانين، وقال لي بالحرف: 'دعيو معانا'.
وأوضح الجندي " لاأخفيك مشاعري، وهو أنني أشعر بارتياح وبتفاؤل كبيرين تجاه هذه الحكومة، التي عينها صاحب الجلالة الملك محمد السادس والتي يشرف عليها أستاذنا، الأستاذ الفاضل عبد الإله بن كيران، وأنا أتكلم من موقعي كفنان وكرجل مرتبط بالفنون ومرتبط الإعلام، مرتبط بالاتصال والثقافة".