القندوسي : سيظل نواب العدالة والتنمية إلى جانب المواطنين والمواطنات

قراءة : (1815)


03-02-12

أكدت عزيزة القندوسي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب والمستشارة الجماعية ببلدية ميدلت، بأن نواب العدالة والتنمية نساء ورجالا سيسعون بإذن الله جاهدين إلى العمل بكل مسؤولية وقوة وأمانة لأجل مصلحة الوطن، مضيفة في مقابلة مع جريدة (الرشيدية 24 الإلكترونية) "سنسعى أيضا لتصحيح الصورة الذهنية للمواطن التي يعتقد عن البرلمانيين، فسنكون بإذن الله قريبين من المواطن ومن همومه، وذلك في إطار تكاملي مع إخواننا في الحزب، وسنسعى إلى تسليط الضوء على بعض القضايا التي تخص المرأة والأسرة وقضايا أخرى حتى نتحمل جميعا مسؤولياتنا في الرفع من مستوى المرأة المغربية والدفاع عن كرامتها وإنسانيتها".
وفي معرض جوابها عن سؤال يتعلق بالإضافات التي ستقدمها المرأة البرلمانية عموما وبرلمانيات العدالة والتنمية خصوصا، قالت عزيزة "لطالما ناضلت جل مكونات المشهد السياسي من أجل أن تنال المرآة ما تستحق من اهتمام بغية المشاركة السياسية البناءة إلى جانب أخيها الرجل والرفع من قدراتها وفتح المجال لها لتدلي بدلوها في مجال تدبير الشأن العام، وذلك عبر التأسيس لذلك في الدستور الجديد من إقرار للمناصفة استكمالا لما وصلت إليه وبرهنت عليه من خلال مشاركاتها السابقة في تدبير الشأن العام بكل كفاءة ومصداقية"، مؤكدة أن وصول المرأة إلى مراكز اتخاذ القرار هو تجسيد لمغرب جديد يسعى الكل لبنائه والوصول به إلى ما يطمح إليه من ازدهار وتقدم".
وأوضحت عزيزة بأن هذه التمثيلية الحالية وإن لم تصل بنا إلى ما نريد إلا أنها تبقى خطوة ايجابية ستتلوها خطوات أخرى بإذن الله، داعية الأحزاب السياسية وجمعيات المجتمع المدني وجميع المؤسسات إلى العمل من أجل التمكين للمرأة في مراكز القرار داخل هذه التنظيمات وإعطائها ما تستحق للنهوض بالأوضاع الهشة التي تعيشها بسبب تهميشها حتى تنال مراتبها داخل المؤسسات السياسية بصورة طبيعية حتى لا نحتاج مرة أخرى للكوطا أوما يسمى بالتمييز الايجابي ولنصحح تلك الثقافة الذكورية".