سعيد الحسن : الإيمان بهوية القدس لا يمكنه أن ينقلنا إلى ساحة الفعل ما لم يتمثل واقعاً حيّاً

قراءة : (1817)



12-02-16
أكد سعيد خالد الحسن، الأمين العام لمؤتمر نصرة القدس، أن إيمان الشعوب العربية والأمة الإسلامية قاطبةً بهوية القدس الوطنية وانتمائها الحضاري هو بمثابة العقيدة الراسخة في الوجدان والنفوس، كما أنهم جميعاً يجمعون على طبيعة الاحتلال الصهيوني الإجرامية الغاشمة، موضحا خلال اجتماع  بالأزهر  بالقاهرة يوم  الأربعاء 15 فبراير 2012 حضره شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب،  ومفتي القدس الشريف إلى جانب وفود من بيت المقدس وشخصيات من مصر والعالم الإسلامي تم تخصيصه للنظر والتشاور حول "الحملة الدولية لكسر حصار القدس والمقدسيين" وكيف نحقق لها ظروف النجاح والانتصار، ومناقشة سبل دعم القدس الشريف وأهله من المقدسين العرب.
وشدد سعيد خالد الحسن بأن الإيمان بهوية القدس لا يمكنه أن ينقلنا إلى ساحة الفعل والإنجاز ما لم يتمثل واقعاً حيّاً ماثلاً أمام أنظار العالم ومؤثراً ضابطاً ليس وحسب لتوجهات شعبنا وأمتنا وسياسات حكوماته، وإنما أيضاً لتوجهات وسياسات القوى الدولية الفاعلة ذاتها، مضيفا "ننظر في نصرة القدس التي أُغلقت الطرق الرئيسة منها وإليها وقُطِّعت أوصال أحيائها وقراها وخُنِقت إمكانية الدخول إلى مركز خدماتها وتُرِك الآلاف من سكانها خلف بوابات الدخول إليها".
وقال سعيد الحسن " إن حمْلة كسر الحصار التى ننظر في سبل توفير ظروف نجاحها إنما تستهدف تأمين أقصى ما نستطيعه من خدمات تعليمية وصحية وسكنية لا غنى للمقدسيين عنها"، مشيرا إلى  أن هذا الصعيد التأميني من أصعدة فك الحصار وفاعلياته ليس إلا شرطاً أولياً لتحقيق ظروف النصر والانتصار لفك الحصار وكسره.