حزب نمساوي متطرف يسحب ملصقا مسيئا للجالية المغربية

قراءة : (36)


12-04-02
أعلن أوغست بنز المرشح الرئيسي عن اللائحة الانتخابية ل(حزب الحرية)اليميني النمساوي المتطرف في انتخابات بلدية انسبروك٬عن سحب ملصقات مسيئة للمواطنين المغاربة المقيمين في النمسا في الأسبوع المقبل٬ وذلك بعد فتح تحقيق في الموضوع بتهمة "التحريض على الكراهية".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية يوم الأحد٬ فاتح أبيرل 2012،  عن بنز قوله في تصريحات صحفية "وضعوني في موقف لا أريد أن أكون فيه"٬ مضيفا "أريد رسميا أن أنأى بنفسي عن هذه الحملة والاعتذار عن مضمونها وصياغتها".

وكان بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون صادر يوم الجمعة 30 مارس 2012 ٬ قد أعلن أن الدولة المغربية قررت تنصيب نفسها طرفا مدنيا في الدعاوى المرفوعة٬ خاصة من طرف ممثلين للجالية المغربية في النمسا٬ ضد "حزب الحرية" النمساوي اليميني المتطرف٬وذلك على خلفية استعمال هذا الحزب ملصقا انتخابيا يتضمن إساءة واضحة للجالية المغربية المقيمة في مدينة إنسبروك٬ يحمل شعارا يقول "حب الوطن أولى من اللصوص المغاربة".
وفي نفس اليوم، استدعت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون سفير النمسا بالرباط للتعبير له عن "استياء المملكة المغربية وتنديدها بهذا العمل العنصري والتشهيري تجاه مواطنينا المقيمين في هذا البلد العضو بالاتحاد الأوروبي٬ ومن خلالهم مجموع الشعب المغربي".
كما طالب البلاغ٬  السلطات النمساوية بالعمل على اتخاذ الإجراءات المناسبة لضمان " حماية الجالية المغربية المقيمة في النمسا ضد كل أشكال التشهير والتصرفات العنصرية".


وكانت نيابة انسبروك قد فتحت  تحقيقا في الموضوع بتهمة " التحريض على الكراهية " بسبب الملصقات الانتخابية للحزب المتطرف اليميني في الانتخابات البلدية التي من المقرر أن تجرى يوم 15 أبريل 2012.