قيادي في حماس : القدس حاضرة في الوجدان المغربي رسميا وشعبيا

قراءة : (58)

12-04-11
قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة فوزي برهوم٬ "إن قضية فلسطين والقدس الشريف حاضرة في الوجدان المغربي على المستوى الرسمي وعلى المستوى الشعبي ٬ مشيدا بالاهتمام المغربي الكبير بهذه القضية".
وأوضح القيادي في حماس ٬ في حوار مع صحيفة (التجديد) في عدد يوم الثلاثاء 10 أبريل 2012٬ أن "القضية الفلسطينية والقدس حاضرة في الوجدان المغربي على المستوى الرسمي وعلى المستوى الشعبي والمستوى الميداني والمؤسساتي"٬ مشيرا إلى أن الجانب الفلسطيني لمس هذا التغير في كثير من المحطات كما أكد أن المغرب ظل حاضرا أيضا بقيادته وأبنائه ومؤسساته في مسيرات يوم القدس العالمي.
وأشار إلى الحضور المغربي في المعالم الفلسطينية موردا أمثلة (حارة المغاربة) في القدس و(بوابة المغاربة) أحد بوابات المسجد الأقصى إلى جانب الشهداء المغاربة الذين اختلطت دماؤهم بدماء الفلسطينيين وأريقت على بوابات هذه المدينة والمسجد الأقصى المبارك.

واعتبر أن المسيرات العالمية من أجل القدس المنظمة في ذكرى يوم الأرض دليل على وجود نقطة تحول تاريخية حصلت في تاريخ الصراع مع الإحتلال الاسرائيلي وأن الأمر يتعلق بحالة نهوض واسناد غير مسبوق للقضية في مقابل انحصار وانعزال الجانب "الإسرائيلي".
وقال في هذا السياق إن هذه المسيرات بداية على طريق التجديد في التبني الجماهيري والرسمي لعدالة القضية وأنه لا بد من وضع استراتيجية عربية لدعم حق الفلسطينيين في القدس وتعزيز صمود المقدسيين.
من ناحية أخرى٬ ذكر المتحدث باسم حماس في القطاع في معرض تعليقه على مساعي المصالحة الوطنية الفلسطينية٬ أن الخطى باتجاه تحقيق المصالحة بطيئة بسبب تواصل الضغوط الغربية على حركة فتح ومحاولة الابتزاز السياسي بكافة أشكال الضغط إلى جانب شروط اللجنة الرباعية الدولية والانشغال العربي الكبير بما يجري داخل الدول العربية.
ورأى برهوم أن ما تطلق عليه وسائل الإعلام بالربيع العربي يبعث الأمل لدى الفلسطينيين ويحقق الحلم الفلسطيني لاستعادة العربي والإسلامي للقضية ويشكل أكبر رافعة لها.