السكال : الأنظمة الأساسية للأحزاب تركز على تجديد النخب وتعزيز تمثيلية النساء

قراءة : (30)


23-04-12
تطرق عبد الصمد السكال، نائب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنمية، في اليوم الدراسي حول التوجهات الكبرى لتعديل النظام الأساسي لحزب العدالة والتنمية المنعقد يوم الأحد 22 أبريل 2012، إلى الأنظمة الأساسية لثلاث نماذج حزبية وهي حزب التجمع من أجل حركة شعبية (فرنسا) والحزب الاشتراكي (فرنسا) وحزب العدالة والتنمية (تركيا).
وأبرز السكال تركيز أنظمة الأحزاب الثلاثة على تجديد النخب وتعزيز تمثيلية النساء، مبينا أن الحزب الاشتراكي الفرنسي يتميز بكون ثلث المرشحين للهيئات على الأقل من الجدد إضافة إلى أن 40 في المائة على الأقل من المناصب مخصصة للنساء، أما حزب التجمع من أجل حركة شعبية فيعتمد مبدأ المناصفة.
وأوضح السكال بأن هذه الأحزاب المذكورة تتميز بقواعد عامة هي اعتماد منطق الترشح للمسؤوليات، مع خاصية بالنسبة لحزب العدالة والتنمية التركي الذي يعتمد الترشح والترشيح، في حين يتم اعتماد التيارات والطروحات المتعلقة بالسياسة العامة للبلد كأساس للاختيار باعتماد التمثيلية النسبية المرتبطة بعدد الأصوات التي حصلت عليها مختلف المشاريع أو الطروحات في الهيئات المركزية بالنسبة للأحزاب الفرنسية وجل الهيئات المجالية (الفدرالية بالأساس بالنسبة للحزب الاشتراكي الفرنسي).
وأضاف السكال أن أنظمة الأحزاب الثلاثة تعطي أهمية بالغة لمسألة العضوية في الأنظمة الأساسية، مبينا أنها كل حزب يمتلك نظاما أساسيا مفصلا ويغطي مجمل القضايا بما فيها مساطر اختيار مختلف المرشحين للاستحقاقات الانتخابية باستثناء حزب التجمع من أجل حركة شعبية الفرنسي.
 وأشار السكال إلى أن الأنظمة الأساسية للأحزاب المذكورة تركت المجال واسعا للهيئات المجالية لوضع لوائح تنظيمية خاصة، مضيفا أن الهيكلة العامة لهذه الأحزاب تراعي التقسيمات الإدارية، مبرزا أن هذه الأحزاب تعتمد هيكلة مركزية مشكلة عموما من ثلاث هيئات وبعضوية موسعة، إضافة إلى حضور الوظائف التنظيمية والوظيفية داخل البنيات القيادية وحضور معتبر للمنتخبين والمسؤولين الحكوميين بالصفة في الهيئات الحزبية الوطنية والمجالية.
 
أحمد الزاهي