المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين يؤكد دعمه للشعب الفلسطيني

قراءة : (20)


12-05-18
نبه المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين البرلمانات والحكومات العربية والإسلامية والمحبة للسلام في العالم، خلال انعقاد مجلسه الدوري يومي الأربعاء والخميس 9 و10 ماي 2012 إلى "مخاطر سياسة التهويد الإسرائيلية التي تتربص بمدينة القدس، معبرا عن رفضه لكل زيارات التطبيع لما تشكله من اعتراف بالاحتلال.
وأكد المنتدى على ضرورة متابعة قضية البرلمانيين المختطفين والمعتقلين وفي مقدمتهم الدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني".
كما عبر المنتدى عن دعمه الداعم للمقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني ووقوفه في وجه الاستيطان الاسرائيلي المتغول، مشيدا بوقفة الأسرى الفلسطينيين المضربين في سجون الاحتلال".
هذا وأكد البرلمانيون الإسلاميون، في المجلس الذي عرف حضور برلمانيين من اليمن وفلسطين والأردن وباكستان واندونيسيا والمغرب وماليزيا ولبنان وتشاد وتونس ودول أخرى، على "أهمية العمل البرلماني المشترك في تحصين أوضاع الأمة والحفاظ على هويتها والدفاع عن مقدساتها في فلسطين وحرياتها في الوطن العربي والإسلامي".
وثمن المجلس، بعد الإطلاع على تقارير الأقطار المنضوية في المنتدى حول الواقع البرلماني ونشاط الأعضاء والتحديات التي تواجه العمل البرلماني، "الشعوب العربية التي خرجت تدافع عن حقها في تقرير مصيرها واختيار النظام الذي تريد".
ودعا المنتدى كل الدول العربية والإسلامية والمنظمات الدولية والإنسانية إلى "تقديم كل أشكال المساعدة والدعم للشعب السوري في محنته، حتى يتحقق حلمه في دولة ديمقراطية تعددية حديثة".
هذا وعبر المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين عن "مباركته لأشكال التقارب والاتحاد بين دول مجلس التعاون الخليجي، التي اعتبرها خطوة على طريق الوحدة الكبري، والتي من شأنها أن تسهم في تحصين المنطقة والحفاظ على هويتها العربية".