منتدى الكرامة يراسل رئيس الحكومة بخصوص وضعية المعتقلين المضربين عن الطعام

قراءة : (17)


12-05-23

قال عبد العالي حامي الدين، رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، "إن وضعية المعتقلين على خلفية ما يعرف بملف "السلفية الجهادية" المضربين عن الطعام منذ مدة وصلت إلى مرحلة تنذر بالخطر"، وأشار حامي الدين، في ندوة صحفية نظمتها اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين صبيحة يوم الثلاثاء 22 ماي 2012 بالرباط، إلى أنه وفق لإفادات عائلات المعتقلين ، فإن بعضهم  صار عاجزا عن الحركة، وأن إدارة السجن ترغم البعض على توقيف الإضراب المفتوح عن الطعام باستعمال العنف.
وكشف حامي الدين في تصريح للموقع الإلكتروني، بأن المنتدى سيراسل رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، من أجل السماح للمنتدى بزيارة السجون للاطلاع على الأوضاع المقلقة لحوالي 150 مضربا عن الطعام موزعا على السجون المغربية، مطالبا بضرورة تسوية ملف ما يعرف بـ"السلفية الجهادية" بشكل نهائي عبر آلية العفو.
إلى ذلك، طالب منتدى الكرامة لحقوق الإنسان من الجهات المسؤولة بفتح بحث في ما عرفته وتعرفه السجون من تعذيب يطال المعتقلين الإسلاميين والضرب على أيدي المسؤولين على ذلك، وضرورة التدخل العاجل لحل مشكل الإضراب عن الطعام.
ودعا البلاغ،توصل الموقع بنسخة منه إلى ضرورة التعجيل بإيجاد مقاربة حقوقية منصفة وفق آلية مؤسساتية تشاركية لتسوية ملف ما بات يعرف بالسلفية الجهادية على قاعدة المقاربة التصالحية واتفاق 25 مارس،مع تمتيع المواطنين بحقهم في التظاهر السلمي، والحيلولة دون الشطط في استعمال السلطة والإفراط في استعمال القوة ،وعدم الالتزام بمقتضيات القانون الجاري به العمل،و تمكين الجمعيات الحقوقية من زيارة المضربين عن الطعام للاطمئنان على حالتهم الصحية ، والاستماع لمطالبهم.
وفي ذات السياق،قال،الكاتب العام لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان،عبد المالك زعزاع أنه مستاء من تدبير ملف السجون، واستمرار إدارتها من نفس  المسؤول، داعيا الحكومة إلى التدخل للاستجابة لمطالب كافة المعتقلين،لإنقاذ أرواح،المعتقلين وإرجاع الأوضاع إلى مسارها الطبيعي.