سيدي بنور : الخلفي والأزمي في لقاء تواصلي مع ساكنة سيدي بنور

قراءة : (27)


12-06-11
أكد إدريس الأزمي الإدريسي، الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، بأن القرار الذي اتخذته الحكومة والقاضي بالزيادة في المحروقات، يندرج ضمن القرارات التي تتخذها الحكومة من باب مسؤوليتها، مضيفا بأن قرار الزيادة "قرار مسؤول  يهدف إلى الحفاظ على التوازنات الماكرو الاقتصادية التي هي مبدأ دستوري".

وفي ذات السياق،أشار الأزمي في لقاء تواصلي نظمته الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بسيدي بنور مع المواطنين حول "الأداء الحكومي الآفاق والتحديات"، يوم الأحد 10 يونيو 2012 بسيدي بنور، أنه كان لابد من اتخاذ قرار الزيادة في أسعار المحروقات لأن مخصصات صندوق المقاصة استنفذت، بعدما ارتفعت مخصصات هذا الصندوق من 32 مليار درهم كما وضعتها الحكومة السابقة وستصل إلى 60 مليار درهم بعد شهرين من الآن، مفيدا أن الدولة في مسيس الحاجة بعد شهرين إلى 26 مليار درهم إضافية لتغطية خصاص الصندوق وتحقيق توازن الميزانية، "وكان ينبغي اتخاذ مثل هذه القرارات التي اتخذت مثلها حكومات في بلدان أخرى كفرنسا والأردن"، موضحا بأن إصلاح نظام  الدعم انطلق  مع  صندوق  التماسك الاجتماعي وتعميم المساعدة الطبية، وترشيد النفقات الاستهلاكية، مشددا على أن الحكومة وفية لما أعلنت عنه في السابق من التزامات اجتماعية وقانون المالية يدل على ذلك.

ومن جانبه، توقف مصطفى الخلفي وزير الاتصال، والناطق الرسمي باسم الحكومة عند دفتر التحملات  ومارافقه من حملة إعلامية كبيرة،  مؤكدا على أن إصلاح السمعي البصري أصبح في مراحله الأخيرة، وأنه معروض من أجل البت فيه، "وأن القرار الذي اتخذته الحكومة قرار اجتماعي، على اعتبار أن المغرب لا يريد أن يتدخل أحد في سياسته الداخلية الاجتماعية والاستثمارية".

المراسل: سعيد العساسي