في مؤتمر الأول من نوعه... طلبة يحاكون عمل منظمة التعاون الإسلامي

قراءة : (12)


12-07-05
أكد مدير الشؤون العامة والإعلام والمعلوميات بوكالة بيت مال القدس الشريف٬ محمد سالم الشرقاوي٬ أن دعم صمود المقدسيين اجتماعيا لا يقل أهمية عن المسار السياسي للدفاع عن القضية الفلسطينية.
وأوضح  الشرقاوي خلال مداخلته يوم الخميس 5 يوليوز 2012 بمناسبة انعقاد مؤتمر نظمه فريق الدراسات السياسية بكلية الحقوق بسلا بتعاون مع مركز الدراسات والأبحاث بمؤسسة خالد الحسن حول موضوع "قضية فلسطين في أبعادها الثقافية والقانونية والسياسية"٬ بالمركز الوطني لدعم البحث العلمي والتقني بالرباط٬ أن وكالة بيت مال القدس "تعمل خلال المرحلة الدقيقة التي تمر منها المنطقة٬ على الرفع من وتيرة عملها الإنساني الميداني في القدس بالتنسيق مع شركائها للنهوض بالأوضاع الاجتماعية لسكانها ومساعدتهم على تحمل آثار الحصار والتجويع والتضييق الذي تتعرض له المدينة المقدسة ".
وأبرز٬ من جهة أخرى٬ الجهود التي يبذلها صاحب جلالة الملك محمد السادس بصفته رئيسا للجنة القدس لفائدة قضية القدس المحتلة٬ مذكرا بدعوة جلالته قادة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة وقداسة بابا الفاتيكان٬ إلى التدخل لثني إسرائيل عن المضي في مخططاتها الرامية إلى تغيير الوضع القانوني والتاريخي والجغرافي للقدس. 

إلى ذلك، تتواصل أشغال المؤتمر المذكور، بفقرة يحاكي فيها طلبة ماستر العلوم السياسية بكلية سلا٬ عمل منظمة التعاون الإسلامي٬ من خلال مناقشة عدد من القضايا التي تهم "الأبعاد الفكرية والثقافية للصراع حول القدس" و"الانتهاكات الصهيونية لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني" و"مواقف أطراف المفاوضات بشأن القدس" و"هوية القدس في ضوء القانون الدولي والمواقف الدولية منها" و"مقاومة الاطراف العربية والدولية في مدينة القدس تجاه سياسات وممارسات الاحتلال الصهيوني".