إقليمية آسفي تطالب بالكشف عن المدبرين الحقيقيين لتفجير مراكش

قراءة : (20)

2011-06-02

طالبت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بآسفي، السلطات القضائية ووزارة الداخلية بالبحث عن الجهات التي كانت وراء حادث تفجير مقهىإقليمية آسفي تطالب بالكشف عن المدبرين الحقيقيين لتفجير مراكش أركانة بمراكش والقيام بجميع الإجراءات الاستباقية حتى لا تتكرر مثل هذه الأعمال الإجرامية.
وأدانت الكتابة الإقليمية في بيان توصل الموقع بنسخة منه أصدرته يوم 15 ماي 2011، ما أسمته بأيادي الغدر التي طالت الأبرياء والمسالمين من المغاربة والأجانب بمدينة مراكش، معلنة عن تضامنها المطلق مع أسر الضحايا، مؤكدة على ضرورة تنفيذ ما جاء في الخطاب الملكي من توجيهات للسلطات المختصة باحترام القانون وتوفير المحاكمة العادلة لجميع المتهمين، مطالبة بالاهتمام المستحق بمدينة آسفي من حيث الدعم الواجب للمشاريع التنموية والمشاريع الكبرى المهيكلة.
ومن جهة أخرى، نددت الكتابة الإقليمية بالقمع التعسفي وأسلوب تكسير العظام الذي طال مجموعة من الشباب المعطل بآسفي المطالب بحقه في الشغل والكرامة. ومن جهة ثانية، أعلنت الكتابة الإقليمية عن تضامنها المطلق مع رشيد نيني، مدير يومية المساء، المعتقل، وطالبت بالإفراج الفوري عنه، معتبرة اعتقاله ضرب لحرية الصحافة وتشويش على مساري الإصلاح والثقة التي جاء بها الخطاب الملكي.
ودعت الجهات المسؤولة إلى ضرورة الإعداد الجديد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة بدءا باعتماد البطاقة الوطنية كأداة للتصويت، واعتماد لوائح انتخابية جديدة، مشددة على ضرورة القطع مع كل أشكال الإفساد الانتخابي الذي من شأنه أن يفرز طبقة سياسية حقيقية تعبر عن آمال الشعب وطموحاته.

الموقع: عبد اللطيف حيدة