الحقاوي :أعددنا استراتيجية وقائية للتغلب على ظاهرة أطفال الشوراع

قراءة : (20)


12-07-31
شددت بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والأسرة والمرأة والتنمية الاجتماعية، بأن مُباريات كرة القدم التي تجرى في الدار البيضاء تتسبب أحيانا في تنامي ظاهرة أطفال الشوارع بأزقة المدينة، مُؤكدة أن وحدات الإسعاف التابعة للوزارة توصلت إلى أن نسبة أطفال الشوارع تنامي عقب كل مباراة عادية بالدار البيضاء وتتراوح بين 6 و8 بالمائة، وترتفع هذه النسبة إلى 25 بالمائة عقب كل مباراة للرجاء والوداد، وتتكفل الوحدات المتنقلة التابعة للوزارة بإرجاع عدد كبير من الأطفال إلى ذويهم.
وشددت الحقاوي، على أن هناك من وصفتهم بالسماسرة يترصدون الأطفال التائهين عقب كل مباراة ويورطونهم ويستعملونهم في التشغيل والاستغلال الجنسي، مُبرزة في جوابها على سؤال شفوي بمجلس المستشارين يوم الثلاثاء 31 يوليوز 2012، أن الفقر والتفكك الأسري والهدر المدرسي من بين أبرز العوامل المستنبتة لظاهرة أطفال الشوارع.
وقالت الحقاوي، "إن وزارتها أعدت خطة وإستراتيجية وقائية وحمائية للتغلب على هذه الظاهرة ومحاصرتها من خلال إحداث وحدات متنقلة جديدة لوقف استفحال الظاهرة، ومن خلال برنامج "مدن بدون أطفال" الذي أعلنت عنه الوزارة قبل أسابيع، فضلا عن صندوق التكافل الاجتماعي الذي من شأنه أن يشجع الأسر على إبقاء أطفالهم بالمدارس، تضيف الحقاوي".


عبد اللطيف حيدة