بنخلدون من إيطاليا: الوضعية السياسية للمرأة المغربية عرفت تقدما ملموسا

بنخلدون من إيطاليا: الوضعية السياسية للمرأة المغربية عرفت تقدما ملموسا
الأحد, 10. مارس 2019 - 19:42

أكدت سمية بنخلدون عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن مشاركة المرأة في الحیاة السیاسیة، من أھم عناصر العملیة الدیمقراطیة التي تجري فصولها وأطوارها في المغرب وتعكس طبیعة التحولات الإيجابية التي تجري في سياق نظام سیاسي واجتماعي مغربي مفارق لكل ما يجري في محيطه الإقليمي الموسوم بالتأزم والاحتراب.

جاء ذلك، في لقاء تواصلي نظمته جمعية "مغرب التنمية" بإيطاليا، يوم الجمعة 8 مارس حول "موقع وتجربة المرأة المغربية في المشاركة السياسية" وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

وأوضحت عضو أمانة "المصباح"،  أن الوضعیة السیاسیة للمرأة المغربیة عرفت خلال السنوات الأخیرة تقدما ملموسا بعدما راكمت العدید من المكتسبات الدستوریة والتشریعیة والسیاسیة والحقوقیة.

وسجلت بنخلدون، أن الحكومة المغربية حرصت على دعم مشاركة المرأة في العمل السياسي من خلال تفعيل صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء، وهو ما نتج عنه ارتفاع نسبة تمثيلية النساء بالجماعات الترابية من 0.55 في المائة سنة 2003 إلى حوالي 25 في المائة سنة 2015، كما انتقلت التمثيلية على مستوى مجلس النواب من 17 في المائة سنة 2011 إلى 21 في المائة سنة 2016.

 وأوضحت عضو المكتب التنفيذي لمنظمة نساء العدالة والتنمية، أن تزايد عدد النساء المنتخبات أحدث أثرا ايجابيا على مستوى عدة مؤشرات، من ضمنها مؤشر المساواة، حيث  شھد على  ذلك التقریر الأخیر للبنك الدولي لسنة 2019 والذي بوأ المغرب المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا فیما یخص احترام المساواة بین الرجال والنساء.

وأشارت بنخلدون، إلى أن البحث الذي أجرته المديرية العامة للجماعات المحلية، أظهر المساهمة النوعية للنساء المنتخبات في تحسين الحياة اليومية للسكان، معتبرة في مقابل ذلك، أن المشاركة السیاسیة للمرأة والرفع من تمثيليتها ليس هدفا في حد ذاته وإنما وسيلة لتحقيق هدف التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والمجالية.

 يشار إلى أن هذا النشاط التواصلي والتأطيري الذي نظمته جمعية مغرب التنمية في إيطاليا، شهد حضورا لافتا لمسؤولين ايطاليين من مختلف المشارب السياسية والمدنية.

التعليقات

أضف تعليقك