الوردي: الإضرابات الأخيرة لمهنيي الصحة غير مبررة وغير مفهومة

قراءة : (17)


11-10-12
أكد الحسين الوردي، وزير الصحة، أن الإضرابات التي يخوضها مهنيي قطاع الصحة، غير مبررة وغير مفهومة بسبب تأسيسها على معطيات غير صحيحة، مضيفا "لقد عقدت العديد من اللقاءات مع النقابات ومع مهنيي قطاع الصحة، وتوصلنا إلى تشكيل لجنة دائمة للحوار الاجتماعي، وهناك العديد من المطالب تم الاستجابة لها ومازالت بعض القضايا في طور الإنجاز، كل هذا لنفاجأ بعد ذلك بإضرابات في قطاع الصحة".


وأضاف الوردي خلال مشاركته في الندوة الصحفية التي عقبت المجلس الحكومي إلى جانب مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم الخميس 11 أكتوبر 2012، أن المبررات التي اعتمد عليها المضربون غير مفهومة، وخاصة الحديث عن وجود 2600 من خريجي معاهد التمريض لسنة 2012 في وضعية البطالة، مبينا أن العدد الحقيقي لخريجي هذه المعاهد هو 1362 خلال سنة 2012.


وفي السياق ذاته، أوضح وزير الصحة، أنه تم الإعلان عن حوالي 1130 منصب مالي في مباريات خاصة بقطاع الصحة، إلا أنه لم يتم استكمالها نتيجة لعدم إلتحاق كل المرشحين المقبولين، مشيرا إلى أن وزارة الصحة نظمت العديد من المباريات من أجل سد الخصاص الموجود، غير أنه لحد الآن مازالت العديد من المناصب شاغرة وسنعلن عم مبارة أخرى لسد هذا الخصاص.


وبخصوص اعتراض الممرضين على مرسوم مشاركة ممرضي التكوين المهني المعتمد، في المباريات ودعوتهم للوقف الفوري لقانون إدماج التقني المتخصص في إحدى الشعب الشبه الطبية المسلمة من مدارس التكوين المهني الخاص للولوج إلى الوظيفة العمومية، أكد الوردي أن هذا الاعتراض يضرب في الصميم مبدأ تكافؤ الفرص التي ينص عليه الدستور الجديد، مشبها هذه الدعوات بالإقصائية، في ظل وجود قانون صادق عليه البرلمان، وهو القانون 13.00 والذي يؤكد حقهم في اجتياز المباريات، مشيرا في هذا السياق إلى أنه ضمن 90 مدرسة متخصصة في تكوين الممرضين تم اعتماد 20 مؤسسة فقط والتي لها رخصة الإعتماد ضمن التكوين المهني الخاص.

أحمد الزاهي