جلالة الملك يجدد التزام المغرب بإعطاء زخم جديد لتجمع دول الساحل والصحراء

جلالة الملك يجدد التزام المغرب بإعطاء زخم جديد لتجمع دول الساحل والصحراء
السبت, 13. أبريل 2019 - 17:09

جدد جلالة الملك محمد السادس، اليوم السبت، التزام المغرب بإعطاء زخم جديد لتجمع دول الساحل والصحراء، بوصفه تجمعاً اقتصادياً إقليمياً للاتحاد الإفريقي، معربا عن تأييده ل "تعزيز عمل تجمع دول الساحل والصحراء من أجل السلم والاستقرار والتنمية".

وقال جلالة الملك، في رسالة إلى القمة الاستثنائية لمجموعة دول الساحل والصحراء، المنعقدة بنجامينا، إن التزام المغرب في إطار التعاون جنوب -جنوب، يهدف إلى "إرساء أسس اندماج يشجع الاستثمارات والمبادلات، ويتمحور حول التنمية المشتركة".

وأضاف جلالته، أن المغرب ما فتئ، في إطار هذا التوجه، يعمل بحيوية من أجل إنشاء شبكة للفاعلين، تضم كلا من القطاع الخاص، والمجتمع المدني، وتجسدت هذه السياسة على أرض الواقع، من خلال إحداث ثلاث لجان خاصة بمنطقة الساحل، ومنطقة حوض الكونغو، والدول الجزرية، وفي المبادرة الخاصة بتكييف الفلاحة الإفريقية.

ومن هذا المنطلق، جدد جلالة الملك "التزام المملكة المغربية بإعطاء زخم جديد لتجمع دول س-ص، بوصفه تجمعاً اقتصادياً إقليمياً للاتحاد الإفريقي"، معبرا عن تأييده ل "تعزيز عمله من أجل السلم والاستقرار والتنمية، في فضاء الساحل والصحراء".
وتابع جلالته، أن العمل الذي يقوم به تجمع دول س-ص في مجال حفظ السلم والأمن داخل فضاء الساحل والصحراء، يجب أن يكون مدعوما بمبادئ احترام سيادة الدول، ووحدتها الترابية، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

 بالموازاة مع ذلك، يؤكد جلالة الملك، على ضرورة العمل على تعزيز قنوات الحوار والوساطة، والمساعي الحميدة، والدبلوماسية الوقائية، مؤكدا أن من شأن هذه التدابير أن "تكفل حماية أجيالنا الحالية والمقبلة، شريطة تدعيمها بنظام تربوي جديد، يقوم على الإبداع وتحرير طاقات الرأسمال البشري".

 

التعليقات

أضف تعليقك