سكال يحذر من خطورة تبخيس العمل السياسي ومحاولات إبعاد الناس عن السياسة | الموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية

الرباط سلا القنيطرة

سكال يحذر من خطورة تبخيس العمل السياسي ومحاولات إبعاد الناس عن السياسة

سكال يحذر من خطورة تبخيس العمل السياسي ومحاولات إبعاد الناس عن السياسة
الاثنين, أبريل 15, 2019 - 13:18

حذر عبد الصمد سكال، رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، من مغبة تبخيس العمل السياسي، ومحاولات إبعاد الناس عن السياسة، مشيرا إلى الدور الكبير الذي تقوم به الأحزاب السياسية من خلال تمثيل المواطنين في المؤسسات المنتخبة، وتأطيرهم وقيادة التدافع السياسي بعيدا عن دغدغة عواطفهم وبيع الوهم لهم.

 وأبرز سكال، خلال تقديمه لحصيلة عمل نصف الولاية لمجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بالملتقى الإقليمي الثالث، الذي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالصخيرات تمارة بالمركب الثقافي عزيز الحبابي بتمارة مساء أمس الأحد 14 أبريل 2019، الدور المهم الذي قام به حزب العدالة والتنمية إبان الحراك الشعبي لــــــ2011، مشيرا إلى أن السنة المذكورة تميزت بخطاب ملكي نوعي وضع حدا لاحتقان الشارع حيث تمت مراجعة دستور المملكة وتنظيم انتخابات حصل فيها حزب العدالة والتنمية على أغلبية مقاعد مجلس النواب.     

 وقال سكال، إن الأهم هو تحقيق خطوات كبيرة في طريق الإصلاح، مشددا على أن الفوز في الانتخابات ينبغي أن يكون آخر هاجس لدى الأحزاب السياسية مهما كانت مواقعها سواء في الحكومة أو المعارضة.

 وجدد المتحدث ذاته، تحذيره بعدم الانسياق وراء تلك الحملات التبخيسية التي يرمي أصحابها إلى أن يفقد المواطن الثقة في المؤسسات ومنها الإساءة إلى مؤسسة البرلمان من خلال ترويج البعض أن البرلماني يَتقاضى أجرا كبيرا، بينما السؤال الحقيقي من وجهة نظر سكال، هو محاسبة هذا البرلماني عن الوظائف الدستورية التي يقوم بها، أما اختزال النقاش في التعويضات فمن شأن ذلك أن يكون سببا في عزوف مجموعة من الأطر عن ممارسة العمل السياسي.

 ودعا سكال، إلى الكف عن المبالغة والتهويل والحرص على مناقشة ما يجري بعين العقل، ومن ذلك قضية التعاقد التي تمت معالجة نواقصها من قبل الحكومة، مُشيرا في هذا الصدد، إلى أن مجموعة كبيرة من المواطنين المغاربة تشتغل بالتعاقد بمؤسسات عمومية ووكالات حضرية وجماعات تُرابية وشركات القطاع الخاص.

التعليقات

أضف تعليقك