الخلفي يبرز أهمية مساهمة المجتمع المدني في النموذج التنموي الجديد

الخلفي يبرز أهمية مساهمة المجتمع المدني في النموذج التنموي الجديد
الثلاثاء, 16. أبريل 2019 - 16:18

أكد مصطفى الخلفي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، على الأهمية التي يمكن أن يقوم بها المجتمع المدني كمساهم في النموذج التنموي الجديد، باعتباره "جزءا مهما وفاعلا في الدينامية التنموية"، مردفا أنه "بقي على الدوام غير مؤثر في مؤشرات التنمية التي تبقى مساهمة الجمعيات والفاعلين المدنيين فيها ضئيلة ومحدودة جدا رغم الحركية الدالة للمجتمع المدني".

 وأوضح الخلفي، في افتتاح الندوة الدولية حول "مساهمة المجتمع المدني في بلورة النموذج التنموي الجديد للمغرب"، اليوم الثلاثاء 16 أبريل الجاري، بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أگدال بالرباط، أن هناك تحولات كبيرة عرفتها بلادنا، مبينا أنه في قطاع الشغل مثلا، تضاعف عدد الخريجين تقريبا بثلاث مرات، حيث كان سنة 2012 في حدود 43 ألف، ليصل في سنة 2018 إلى 130 ألف. وتابع أن هذا التحول "لم يستوعبه النموذج التنموي السابق مما يفرض نموذجا تنمويا جديدا يراعي دور وأهمية وفاعلية المجتمع المدني في هذه الدينامية، خاصة في مجال التشغيل، وغيرها من الأدوار التي يمكن أن تضطلع بها الجمعيات المدنية".

وشدد المتحدث ذاته، على أن هناك اليوم إطار دستوري جديد، يسمح فعلا بتعزيز هذا الدور، حيث أعطى دستور يوليوز 2011 دورا متقدما للمجتمع المدني، في إطار الديمقراطية التشاركية، من خلال تعزيزه أهمية الجهوية المتقدمة، ودور الفاعلين المدنيين في السياسات العمومية واتخاذ القرار العمومي ومراقبته وتقييمه، من خلال التنصيص  على آليات ممارسة ذلك بالملتمسات التشريعية والعرائض.

وأبرز الخلفي، أن الإطار الدستوري متقدم ويتيح إمكانات كبيرة في الحياة العمومية والفعل العمومي، وهناك عشرة فصول تنص على المجالس الوطنية تعزز إقرار فعلي وعملي للديمقراطية التشاركية، مبينا أن هذه "مرحلة تأسيسية تحتاج الكثير من النقاش العمومي والتواصل المدني لطرح المقترحات والأفكار، ولهذا اشتغلت الوزارة على خمسة برامج مجتمعية من بينها المجتمع المدني والنموذج التنموي، وتم الخروج بخلاصات، هي نتاج خمسة لقاءات تشاورية قدمت فيها 120 مذكرة لفاعلين المدنيين".

التعليقات

أضف تعليقك