اعمارة: تطور القطاع البحري بإفريقيا رهين بمواكبته للتطورات التكنولوجية والتقنية المتسارعة

اعمارة: تطور القطاع البحري بإفريقيا رهين بمواكبته للتطورات التكنولوجية والتقنية المتسارعة
الجمعة, 19. أبريل 2019 - 11:26

اعتبر عبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والمياه، مساء الخميس بالدار البيضاء، أن تطور القطاع البحري بالقارة الإفريقية يفرض على كافة الدول الانخراط في دينامية تطوير الأنشطة المينائية والبحرية، كي تواكب التطورات التكنولوجية والتقنية والتنظيمية المتسارعة المرتبطة بهذا القطاع.

واستعرض اعمارة، في كلمة تليت نيابة عنه، خلال حفل اختتام أشغال الدورة الثالثة للمجلس التنفيذي لجمعية الإدارات البحرية الإفريقية (17-18 أبريل)، جانبا من الإستراتيجية الوطنية للموانئ في أفق 2030 والتي مكنت المغرب من تحسين أداء عدد من الموانئ، وإنشاء موانئ جديدة على طول الساحل الوطني، وذلك في أفق استقطاب أزيد من مليون زائر عبر البواخر السياحية.

وفي معرض تطرقه لنشاط جمعية الإدارات البحرية الإفريقية، أشاد اعمارة، بالدور الهام التي تضطلع به الجمعية باعتبارها أداة ضرورية للتنسيق القاري للسياسات والبرامج، الكفيلة برفع التحديات التي يواجهها القطاع البحري على الصعيد الإفريقي.

وحسب الوزير، فإنه بإمكان هذه الجمعية المساهمة في تأكيد حضور القارة السمراء ضمن مختلف الهيئات الدولية، انطلاقا من كونها تشكل أيضا آلية أساسية لتوحيد المواقف والرؤى وتجسيد دعائم التآزر والتعاون إسهاما في تحقيق أمن وسلامة البواخر والملاحة وكذا حماية البيئة البحرية.

يذكر أن إنشاء جمعية الإدارات البحرية الإفريقية، كان بتاريخ 23 نونبر 2013 في أعقاب أشغال الدورة الثانية لاجتماع رؤساء الإدارات البحرية الإفريقية المنعقدة في مدينة ساندتون بجنوب إفريقيا.

وتكمن أهداف هذه الجمعية في ربط علاقات بين الفاعلين في القطاع البحري الإفريقي، وتطوير تبادل التجارب بين الدول الأعضاء من أجل تنمية وتطوير القطاع البحري، إضافة إلى خلق توافق في الآراء بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستوى الإفريقي.

التعليقات

أضف تعليقك