العثماني من إيطاليا: العدالة والتنمية ساهم بقدر كبير في إعطاء معنى للعمل السياسي

العثماني من إيطاليا: العدالة والتنمية ساهم بقدر كبير في إعطاء معنى للعمل السياسي
السبت, 20. أبريل 2019 - 15:15
عبد المجيد أسحنون

قال سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن الحزب جعل من أولوياته المساهمة بقوة في بث ديناميكية في العمل السياسي وإعطاء معنى للعمل السياسي، مبينا أن المقصود بإعطاء معنى للعمل السياسي هو أن يكون لدى المواطنين والمواطنات الثقة في العمل السياسي، وفي الانتخابات المتتالية، وفي المؤسسات المنتخبة.

وتابع الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في كلمته بالملتقى الرابع لفروع الحزب بالخارج، اليوم السبت بإيطاليا، أن هذه الثقة لن تكون إلا إذا كانت هذه المؤسسات وأفرادها، يتصرفون بأعلى ما يمكن من المصداقية و"المعقول"، 

وأبرز العثماني، أن الاستقامة والصدق مع المواطنين والجدية في العمل، والبذل والعطاء في العمل السياسي، "من مبادئنا في العمل السياسي، ونحاول ما أمكن أن نصبر عليها"، مضيفا أن العدالة والتنمية ساهم بقدر كبير من خلال تمثله لهذه المبادئ في إعطاء المعنى للعمل السياسي، إلى جانب شرفاء كثيرين في عدد من الأحزاب السياسية.

وأوضح أن العدالة والتنمية حاول أن يتحلى بأقصى درجة ممكنة في تطبيق الديمقراطية الداخلية، وحاول أن يؤطر أعضاءه حتى يكونوا في مستوى المسؤولية، من خلال المصداقية والاستقامة وحفظ المال العام، والتجرد، والتضحية في سبيل المواطنات والمواطنين.

وأردف أن أعضاء الحزب يسهرون على تدبير الشأن العام في العديد من الجماعات الترابية من خلال تمثلهم لهذه القيم، وأضاف أنه "لا يمكن أن نجد أحدا منهم لحد الساعة يُتهم بسرقة المال العام، أو تجاوز القانون"، مبينا أن "هذا ما يفسر الهجومات على الحزب التي تذهب إلى الأمور التافهة والشخصية أو محاولة تشويه أي كان أو نشر الأكاذيب، وهذا دليل على أنهم لم يجدوا شيئا حقيقيا قام به أعضاء الحزب".

واستدرك الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، قائلا: "طبعا أعضاء الحزب ليسوا ملائكة، ولكن نحن حين نكتشف تجاوز القانون نحاول قبل غيرنا "نديروا الواجب ديالنا""،  مؤكدا أنه لا يمكن أن يكون في العدالة والتنمية شخص يستغل المال العام، أو المصالح العامة للاستغناء الشخصي أو لمصالحه الشخصية.

وأوضح العثماني، في هذا السياق، أن الحزب لا يمكنه في الوقت نفسه أن يظلم أحدا، بتصديق الإشاعات أو الأكاذيب التي تنشر، حيث بمجرد ما توجه جريدة أو موقع الكتروني اتهامات معينة لأحد أعضاء الحزب، فإن الهيئات المختصة لدينا تشرع في التحقيق للتأكد مما نشر، واتخاذ القرارات الضرورية بهذا الخصوص، وهذا الأمر قام به الحزب طيلة السنوات الماضية وليس وليد اللحظة.

إلى ذلك، أكد العثماني، وجود ممارسات تسيء للحياة السياسية، والعمل الحزبي وتجعل المواطنين يفقدون الثقة في العمل الحزبي، قائلا: "هذه الممارسات نراها، ويراها الجميع، وهي مسموعة في الداخل والخارج"، مشددا على أن الذي يقوم بالممارسات السلبية، لا يسيء فقط إلى نفسه وحزبه، بل إلى العمل السياسي وبلدنا.

يشار إلى أن محمد نجيب بوليف مسؤول لجنة عمل الحزب بالخارج، أطر أمس الجمعة الجلسة الأولى من أشغال هذا الملتقى، فيما ألقى بهاء الدين أكدي مسؤول لجنة التنظيم والتواصل الداخلي بالحزب، عرضا مفصلا حول الديناميكية التنظيمية التي عرفها الحزب منذ المؤتمر الأخير.

التعليقات

أضف تعليقك