الرماش : نقوم بدور مهم في الغرفة الثانية

قراءة : (26)


12-10-15
بلغ عدد الأسئلة الشفهية المطروحة بمجلس المستشارين خلال الدورة الخريفية 223 سؤالا بمعدل 0,82 سؤالا لكل مستشار برلماني .


بلغت منها حصة مجموعة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بالغرفة الثانية نسبة 12,55، وفي تعليق له على هذه الحصيلة يقول محمد الرماش المستشار البرلماني عن ذات المجموعة "ضمن مجموعة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ضمن مجموعته المتكونة من ثلاثة مستشارين فقد قام بعمل كبير خلال الدورة التشريعية السابقة، وغيرها من خلال حضوره الدائم والفاعل عبر الجلسات العامة أو الأسئلة الكتابية أو دوره في اللجان الثلاث، و بالأخص، لجنة المالية، ولجنة التعليم، ولجنة التشريع واحتلاله الرتبة الثالثة في التقرير الأخير أمام فرق وازنة" مشيرا إلى أن ذلك له  دلالة على الفاعلية مما يفرض مزيدا من العطاء رغم قلة الامكانات اللوجستيكية والبشرية".


وأكد الرماش " بأن دور مجلس المستشارين، من خلال التمثيلية النقابية للمأجورين سيظل مهما في الحراك الاجتماعي وسيساهم كما كان في التشريع الاجتماعي السابق والحالي خاصة وأن أغلب المطالب المرفوعة حاليا لها طابع وبعد اجتماعي سواء المرتبطة منها بالتشغيل أوالحكامة والقوانين المرتبطة بالوظيفة العمومية أو القطاع الخاص أو المؤسسات العمومية".


وأضاف "رغم عددنا المحدود فإننا نشتغل كفريق متكامل، بشهادة جميع مكونات المجلس ولا ننسى أن نذكر بالمساهمات الإيجابية لمجموعتنا فيما يرتبط بالدبلوماسية البرلمانية، وإن كان إشراكنا من طرف المجلس جد محدودة"، مؤكدا بأن "القوانين التنظيمية والعادية المرتقبة خلال هذه السنة تتطلب جهودا كبيرة خاصة القانون التنظيمي للجهات والدور النقابي في هذه المعادلة ومدى تأثير ذلك على البعد الاجتماعي ناهيك عن القوانين الأخرى مرورا بقانون المالية الذي يشكل هذه السنة البصمة الواضحة لتوجه الحكومة".


ح.ه