عمدة الرباط يوضح بخصوص "تشتت الأغلبية"

عمدة الرباط يوضح بخصوص "تشتت الأغلبية"
الأربعاء, 15. مايو 2019 - 15:41
عبد المجيد أسحنون

أكد محمد صديقي عمدة الرباط، في توضيح له بخصوص "تشتت الأغلبية" الذي تحدثت عنه بعض المنابر الإعلامية، أن الأغلبية منسجمة  منذ تأسيسها، مستدركا أن "التدبير لا يخلو من بعض المشاكل الشخصية والتي نتغلب عليها دائما".

وقال صديقي، في توضيح "بخصوص وضعية أغلبية الرباط وانسجامها"، توصل pjd.ma بنسخة منه، إن الذي حدث هي مشاكل داخلية تعرفها بعض الفرق المتحالفة معنا، وأن هذه المشاكل عوض أن يبحث أصحابها عن حلول واقعية لها داخل أحزابهم وفرقهم وبعدها داخل الأغلبية، اختاروا فرادى وضدا على مواقف أحزابهم الرسمية، أن ينحازوا إلى صف من تعود عرقلة أشغال المجلس، معتبرا أن هذا الفعل "لا يليق".

وأوضح عمدة مدينة الرباط، أنه بالنسبة لمشكل تعويض المنصبين الشاغرين بمكتب المجلس، "فإننا حسمنا في الأمر منذ أول يوم، حيث التزمنا لإخواننا بالتجمع الوطني للأحرار، بكون المنصبين لهم، وطلبنا منهم أن يقدموا اقتراحاتهم للمنصبين وسنصوت لصالحهم، وقلنا لهم لا تطلبوا منا أن نختار مكانكم ! لا نريد عداوة مع أي واحد منكم، ولا تلزموا المجلس بالتصويت إذا ما رشح أحد نفسه خارج اقتراح الأحرار الرسمي، وأننا مستعدون للتصويت إذا كان هناك اقتراح واحد من لدن الأحرار".

وأضاف التوضيح، أنه على إثر الأحداث المؤسفة التي شهدتها الجلسة الأولى من دورة ماي يوم الثلاثاء 7 ماي الماضي، والتي شهدت عرقلة لأشغالها من طرف المعارضة، أوردت بعض المنابر الإعلامية تصريحات منسوبة الى أعضاء في الأغلبية، تشكك في تماسك التحالف المسير للجماعة، من قبيل ما نشره موقع"گود الإلكتروني" يوم أمس الثلاثاء، من "أن أغلبية العمدة الصديقي على فوهة بركان".

وأشار التوضيح، إلى أن الموقع ذاته، نسب الى من أسماه قياديا في التجمع الوطني للأحرار، دون التصريح باسمه أو صفته داخل المجلس، بأن "الجماعة تعيش أزمة خانقة حيث هناك دعوات (هكذا) حقيقية لفك التحالف مع العدالة والتنمية، وأن هذه الأزمة بدأت -حسبه- عندما رفض البيجيدي تعويض المنصبين الشاغرين في المجلس، حيث تمت إقالة عضوين من المجلس في وقت سابق بسبب الترحال السياسي".

التعليقات

أضف تعليقك