الصمدي: ليس هناك شيء اسمه سنة بيضاء بالنسبة لطلبة كليات الطب

الصمدي: ليس هناك شيء اسمه سنة بيضاء بالنسبة لطلبة كليات الطب
الأحد, 16. يونيو 2019 - 21:29

أكد خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، أنه ليس هناك شيء اسمه سنة بيضاء بالنسبة لطلبة كلية الطب، مبينا أن أي طالب لم يجتز الامتحانات سيفقد حقه في السنة الدراسية، وفي الوقت نفسه وعد المسؤول الحكومي أنه في حالة استأنف الطلبة الدراسة يمكن تأجيل الامتحانات والقيام بحصص استدراكية.

وبعدما أبرز الصمدي، الذي حل ضيفا على برنامج "حديث مع الصحافة" الذي بتثه القناة الثانية مساء الأحد، أنه من أصل 16 نقطة استجابت الحكومة لـ14 نقطة، وبقيت نقطتان، الأولى تدبيرية والثانية تتعلق بالإقامة، استغرب مواصلة الاحتجاج لمدة 3 أشهر بسبب هذه النقطة الأخيرة التي لن يظهر أثرها إلا بعد سنتين على الأقل.

وشدد الصمدي، على أنه لا يمكن منع الطلبة القادمين من المؤسسات الشريكة المعترف بها من مباريات "الإقامة" بعد تخرجهم، لأن مناصب الإقامة التي تفتحها وزارة الاقتصاد المالية محدودة، وحين تفتح مباريات الوظيفة العمومية يجب أن يكون تكافؤ الفرص بين كل المغاربة.

وأوضح الصمدي، أن هذه المؤسسات الشريكة المعترف بها مؤسسات غير ربحية، وليست قطاعا خاصا، كما يخضع طلبتها لنفس الضوابط التي يخضع لها الطلبة في مؤسسات الطب العام، مفيدا في هذا السياق، أنه تم منذ السنة الماضية الولوج إلى هذه المؤسسات بنفس معدلات الكلية العمومية وذلك حرصا على تكافؤ الفرص.

وأشار المسؤول الحكومي، إلى أن 20 إلى 30 في المائة من أبناء الفقراء المتفوقين، تدفع الدولة عنهم تكاليف الدراسة بشكل كلي أو جزئي، متسائلا: كيف يمكننا إذن أن نحرم أبناء الفقراء هؤلاء من "الإقامة"؟.

وشدد الصمدي، على أن الحكومة تولي أهمية كبيرة لقطاع الصحة، بدليل أنها رفعت عدد المقاعد البيداغوجية بكليات الطب ب50 في المائة خلال سنتين، كما أنها أحدثت 3 كليات طب بكل من طنجة وأكادير والعيون، ناهيك عن رفع ميزانية الصحة ب16 في المائة، مضيفا في الوقت نفسه، أنها لا تفرق بين ولوج أبناء المغاربة إلى الوظيفة العمومية.

التعليقات

أضف تعليقك