العمراني يكشف مجريات اجتماع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية (فيديو)

العمراني يكشف مجريات اجتماع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية (فيديو)
الثلاثاء, 25. يونيو 2019 - 0:54
خالد فاتيحي

كشف النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سليمان العمراني، عن مجريات الاجتماع الأسبوعي، الذي عقدته مساء الاثنين 24 يونيو 2019، الأمانة العامة لحزب "المصباح"، مشيرا إلى أنها "ناقشت مجمل المستجدات السياسية التي طبعت الراهن الوطني بالخصوص".

وأوضح العمراني، في تصريح أدلى به لموقع "pjd.ma"، عقب انتهاء الاجتماع أن "الأمانة العامة توقفت عند الحركية التواصلية والتأطيرية، التي تميز بها الأسبوع المنصرم، حيث تيّسر عقد لقاءات بتأطير الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني، بملتقى نسائي بتازة، أعقبه لقاء داخلي مع الأعضاء.

 ولفت المتحدث ذاته، إلى عقد ندوات الحوار الداخلي الإقليمي،  بكل من أقاليم سلا وتارودانت وأكادير واشتوكة أيت باها وتزنيت وتنغير، فضلا عن اللقاءات التواصلية التأطيرية الخارجية التي جرى تنظيمها خلال نهاية هذا الأسبوع، مبرزا أن "هذه اللقاءات تميزت كلها بالحضور المهم والمكثف لمناضلي الحزب ومناضلاته".

وسجل العمراني، مواصلة عقد ندوات الحوار الداخلي الإقليمي، والتي ستنتهي بحلول منتصف يوليوز المقبل، مشيرا إلى أنه "تم حتى الآن تنظيم أكثر من 40 ندوة إقليمية، والتي عرفت نقاشا مهما، على غرار ما شهدته محطات الحوار الداخلي على المستوى الجهوي".

من جهة أخرى، وبرسم برنامج الأمانة العامة السنوي، كشف النائب الأول للأمين العام، أنه "تقرر عقد لقاء مطول للأمانة العامة بتاريخ 06 يوليوز المقبل، سيتناول محورين، يتعلق الأول منهما بالوضع السياسي العام وموقع الحزب منه، ويهم المحور الثاني الوضع التنظيمي للحزب خلال السنة الجارية".

وفي نفس الإطار، -يضيف العمراني- تقرر "تنظيم ملتقى وطني لأعضاء الكتابات الجهوية وأعضاء المكاتب الوطنية للهيئات الموازية، بتاريخ 13 يوليوز المقبل"، مبرزا أن هذا الملتقى سيتميز بحضور حوالي 200 عضو، بحضور أعضاء الأمانة العامة إلى جانب الإدارة العامة للحزب".

وسيعرف هذا الملتقى، -بحسب ذات المتحدث- عقد جلسة افتتاحية، إضافة إلى جلسات داخلية، لمقاربة حصيلة الحزب منذ المؤتمر الوطني الثامن، فضلا عن حصيلة تدبيره للشأن العام الترابي، وسينتهي هذا الملتقى بعقد ورشات للمكلفين بالوظائف الأساسية في الكتابات الجهوية.

واعتبر العمراني، أن "هذا الملتقى الأول من نوعه، والذي سيجمع هذه النخبة من المسؤولين المركزيين والمجاليين، سيكون فرصة للتأطير، كما سيضع قيادة الحزب في صورة انشغالات  أعضاء الحزب على المستوى المجالي"، مشيرا إلى أنه "يمكن تطوير هذه الصيغة مستقبلا، بعقد ملتقيات متخصصة للكتابات الجهوية من جهة، وللهيئات الموازية من جهة أخرى".

وخلص نائب الأمين العام للحزب، إلى أن "كل ذلك، يُفيد أن حزب العدالة والتنمية، يشتغل بطريقة حية، وأن العافية التنظيمية تظهر من خلال هذه الحركية"، مؤكدا أنه  "لا خلاف اليوم أن العدالة والتنمية، -كما كان- يقوم بدوره خدمة للوطن وللمواطنين، ولا يشغله اليوم إلا أن يكون في مستوى الثقة التي بوأه الشعب المغربي".

 

التعليقات

أضف تعليقك