لهذا رفض المغرب فكرة إنشاء مراكز استقبال للمهاجرين بتمويل أوروبي

لهذا رفض المغرب فكرة إنشاء مراكز استقبال للمهاجرين بتمويل أوروبي
الخميس, 11. يوليو 2019 - 12:12

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أن رفض المغرب لفكرة إنشاء مراكز استقبال للمهاجرين بتمويل من الاتحاد الأوروبي، راجع لاعتقاده أن هذه المراكز غير فعالة وغير منتجة، والتي لن توقف تدفق المهاجرين، وستزيد من مخاطر الاتجار بالبشر، كما أنها لا تشكل حلا على المدى البعيد.

وأضاف بوريطة، في حديث نشر، أمس الأربعاء، على الموقع الإخباري الأوروبي (أوروأكتيف)، وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء،أن شراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي حول قضية الهجرة يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ثلاث فرضيات: أن "تدبير الهجرات مسؤولية مشتركة"، و"الهجرة يمكن أن تكون أداة قوية للتنمية"، و"التعاون في مجال الهجرة لا يمكن أن يقتصر فقط على الجانب الأمني".

وعلى مستوى الممارسة، فإن التعاون مع الاتحاد الأوروبي يجب أن يحمل بعدا إنسانيا يعطي الأولوية إلى ازدهار المهاجرين، يقول بوريطة، موضحا أن "الأمر يتعلق بمسلسل يسير في اتجاهين ويمنح حقوقا ويفرض واجبات على المهاجرين ومجموعات الاستقبال، وهذا يجب أن يفضي إلى مفهوم جديد للتنقل يندرج في إطار إعادة إطلاق العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي".

وأضاف المتحدث نفسه، أن المرصد الإفريقي للهجرة، الذي أحدث بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يمكن أن يكون موضوع تعاون وثيق مع الاتحاد الأوروبي على مستوى تعزيز قدرات جمع المعطيات المتعلقة بالهجرة، مؤكدا أن "هدفنا مقاربة نوعية وليست كمية".

وأشار بوريطة إلى أن الرفع من المساعدات المالية للمغرب لوقف تدفق المهاجرين يجب أن ينظر إليه في هذا السياق المتمثل في تزايد ضغط الهجرة على المتوسط الغربي، مشددا على أن "المغرب لا ينظر إلى هذا الرفع من المساعدات كمكافأة له، بل من أجل استيعاب نسبي للضغط الذي يتعرض له".

التعليقات

أضف تعليقك