رباح يوقع مذكرة تفاهم وتعاون مع عمدة سانت إتيان الفرنسية تهم العديد من المجالات

رباح يوقع مذكرة تفاهم وتعاون مع عمدة سانت إتيان الفرنسية تهم العديد من المجالات
الجمعة, 12. يوليو 2019 - 16:04

أسفرت الزيارة التي قام بها رئيس المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة عزيز رباح، إلى مدينة سانت إتيان الفرنسية من 7إلى 10 يوليوز 2019، عن توقيع مذكرة تفاهم وتعاون بينه وبين عمدة بلدية سانت إتيان GAEL PERDRIAU، شملت العديد من المجالات، ويتعلق الأمر بالتكوين والعلوم و الاقتصاد والرياضة والتنمية المستدامة والتعمير.

  وفي هذا الصدد، اتفق الجانبان على فتح باب التسجيل للطلبة في شعبة الفن والإبداع بإحدى المؤسسات الخاصة التابعة لبلدية سانت إتيان، كما تم الاتفاق مع رئيس نادي سانت إتيان لكرة القدم على تقديم مساعدة لوجيستيكية للنادي القنيطري لكرة القدم، وإرسال خبراء ومختصين لتكوين المدربين والبحث عن المواهب في كرة القدم وتكوينها وفسح مجال الإحتراف  للمميزين منهم.

  كما اتفق الطرفان على خلق شراكة بين نادي سانت إتيان والنادي القنيطري للدراجات الهوائية، حيث تم ربط الاتصال  برئيسه الذي عرض على رئيس نادي سانت إتيان المشاركة في طواف المغرب، وتم الاتفاق أيضا على خلق شراكة بين جامعة ابن طفيل وجامعة سانت إتيان .

وأسفرت الزيارة أيضا الاتفاق على تنظيم زيارات علمية بين مؤسسات التعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي، وتنظيم زيارات رياضية وثقافية بين الفرق والمؤسسات المعنية والمشاركة في الأنشطة في كلتا المدينتين، بالإضافة إلى زيارات مهنية بين الفاعلين الاقتصاديين والمؤسسات المعنية والمناطق الصناعية.

 يشار إلى أن الوفد المرافق لرباح تمثل في رئيسة قسم الميزانية والمحاسبة بالجماعة ليلى ملاح، وعضو المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة ورئيس لجنة المرافق العمومية والخدمات عبد العالي فرح، وهشام مداحي عضو المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة.

وخلال هذه الزيارة قام وفد جماعة القنيطرة بزيارة العديد من المؤسسات والمنشآت ذات الطابع العلمي والرياضي والفني والثقافي بمدينة سانت إتيان، من قبيل جامعة سانت إتيان، مدينة أو حي الإبداع،  نادي سانت إتيان لكرة القدم، المؤسسة الثقافية بالمدينة، نادي الدراجات الهوائي، ملعب كرة القدم وغيرها من المؤسسات المهمة التي تزخر بها المدينة.

ويعتبر التعاون اللامركزي الدولي رافعة ودعامة أساسية لتحقيق التنمية المحلية، كما يشكل مجالا مهما بالنسبة للجماعات الترابية من أجل إقامة علاقات دولية متنوعة تنبني على أساس التعاون الاقتصادي والاجتماعي والرياضي والثقافي والبيئي.

التعليقات

أضف تعليقك