العمراني يعلق على واقعة البلجيكيات المتطوعات

العمراني يعلق على واقعة البلجيكيات المتطوعات
الخميس, 8. أغسطس 2019 - 13:59
خالد فاتيحي

أكد النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سليمان العمراني، أن "حرية التعبير عندنا في حزب العدالة والتنمية مصانة ومحترمة إلى درجة "التقديس"، حيث تشهد على ذلك ديباجة النظام الأساسي للحزب ومختلف وثائقه المرجعية".

 وشدد العمراني، في تصريح أدلى به لموقع "تل كيل بالفرنسي" على أنه "لا يتصور وضع حد لهذا الحق، كما لا يقبل انتهاكه من قبل أي شخص كائنا من كان، ولو بلغت درجة الإساءة ممن يمارس حرية التعبير ما بلغت".

في المقابل، أوضح النائب الأول للأمين العام للحزب، أن "هذه الحرية مقترنة بالمسؤولية كما لا يخفى، لذلك يلزم احترام القواعد القانونية والأخلاقية في ذلك، فضلا عن حسن التقدير من المسؤولين في الحزب".

وعلاقة بتدوينة المستشار البرلماني علي العسري، حول واقعة البلجيكيات المتطوعات، أكد العمراني، ضمن ذات التصريح الصحفي أنها "لا تلزم الحزب في شيء، وأن الذي يلزم الحزب هو قرارات وبيانات وبلاغات ومواقف هيئاته وتصريحات مسؤوليه المخولين".

وسجل المتحدث ذاته، أن "المشتغل في الحقل السياسي ومنهم البرلمانيون، تَسعُه الأدوات والوسائل المتاحة للفاعلين السياسيين"، مردفا "وله أن يفعلها إذا ما لاحظ اختلالا يدعو لذلك، ومن ذلك كما في هذه النازلة مساءلة الوزراء المعنيين أو حتى رئيس الحكومة".

وتابع "لذلك لا يمكن للمرء أن يسمح لنفسه أن يكتب في كل شيء، وبأي طريقة شاء، وبلغة "التشيار" كما يقول المغاربة، فإذا تذكر كم تدوينات شاردة اضطر إلى سحبها أو إخفائها سيعلم قلة الاعتبار من كثرة العبر".

وخلص نائب الأمين العام لحزب "المصباح"، إلى أن "تدوينة العسري بما عليها لا تحمل مطلقا أي مظنّة اتهام بالإرهاب"، مؤكدا أن "على من يريد الاصطياد في الماء العكر اليوم ويجعل من ذلك منهجه الثابت في مواجهة الحزب وقيادييه أن يعلم أننا لن نرد على التفاهات، لأنه ببساطة "نفي العيب عمن لا يجوز فيه العيب عيب".

التعليقات

أضف تعليقك