الوفي: نجاح حملة "عيد نظيف" خطوة أولى في سياق خطة وطنية

الوفي: نجاح حملة "عيد نظيف" خطوة أولى في سياق خطة وطنية
الأربعاء, 14. أغسطس 2019 - 13:38

قالت نزهة الوفي، كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلّفة بالتنمية المستدامة، إن نجاح الحملة الوطنية "عيد مبارك نظيف"، يعود إلى تظافر جهود كافة الشركاء الذين انخرطوا بقوة في الحملة منذ انطلاقها.

وأضافت الوفي، في تصريح لـpjd.ma، أن جميع الشركاء ساهموا في إنجاح الحملة الوطنية وفي مقدمتهم السلطات المحلية والجماعات المحلية بالمدن النموذجية الثمانية التي شملتها هذه الحملة (بني ملال وبرشيد والجديدة ومراكش والرباط وفاس والدار البيضاء وطنجة)، إضافة إلى فيدرالية الصناعات الجلدية وجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض التي انخرطت في حملة تحسيسية بشراكة مع كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة عبر قوافل بيئية سبقت أيام عيد الأضحى.

وأشادت كاتبة الدولة، بمن سمتهم جنود الخفاء، وهم عمال النظافة الذين وصفت جهودهم بالجبارة، وقالت إنهم قاموا بدور كبير في إنجاح الحملة، فضلا على تجاوب المواطنين الكبير مع هذه الحملة عبر حفاظهم على جلود الأضاحي واتباع الإجراءات المتعلقة بذلك.

وبخصوص التنسيق بين المؤسسات الحكومية وباقي القطاعات المسؤولة، أوضحت الوفي، بأن مساهمتها كانت أساسية  ومتميزة، تم عبره اتخاذ كل الترتيبات الضرورية من أجل تنزيل هذه الحملة على أرض الواقع علما أن التنسيق القبلي لهذه الحملة انطلق منذ قبل ستة أشهر بتعاون مع فدرالية الصناعات الجلدية (FEDIC)، ومجموعة من القطاعات الحكومية، والجماعات المحلية، وشركات التدبير المفوض لجمع النفايات وجمعيات المجتمع المدني.

وتعد هذه أول تجربة تخوضها كتابة الدولة من أجل وضع حد لرمي جلود الأضاحي بمطارح النفايات لما لذلك من آثار وخيمة على البيئة، وبهدف العمل على استثمار هذه الثروة  من أجل إغناء الاقتصاد التضامني، على أن يتم تعميم هذه الحملة على باقي المدن المغربية السنة المقبلة، وذلك بعد إجراء عملية تقييم لهذه التجربة بتعاون مع مختلف الشركاء والتي ستتم خلال شهر شتنبر المقبل،، تضيف الوفي.

وتأتي هذه الحملة في إطار الإعداد للإعلان عن منظومة فرز الجلود والتي تندرج ضمن مخطط وطني مندمج يتعلق بتنظيم منظومات الفرز والتثمين والذي سبق أن أعلنت عنه  كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة  يوم 11 مارس 2019   وذلك في إطار تنزيل الاستيراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة  في بعدها المتعلق بالاقتصاد الأخضر، حيث تعتبر النفايات من أهم رهاناته بما فيه  فرز الجلود نظرا لقيمته الاقتصادية والبيئية.

التعليقات

أضف تعليقك