باكيري: مدينة أكادير ربحت رهان عيد أضحى نظيف

باكيري: مدينة أكادير ربحت رهان عيد أضحى نظيف
الخميس, 15. أغسطس 2019 - 13:01

قال محمد باكيري النائب الأول لرئيس جماعة أكادير، إن مدينة أكادير ربحت هذه السنة رهان عيد أضحى نظيف، كما السنوات الماضية، وذلك بروح العمل التشاركي مع المجتمع المدني وساكنة المدينة المتفاعلة مع نداءات الجماعة، وبروح التضحية والتفاني التي أبانت عنها مصلحة النظافة ومسؤوليها وموظفيها وعمالها.

واعتبر باكيري، في تصريح لـpjd.ma، أنه عندما تتضح الرؤية، ونوحد الهدف ونشتغل بروح التعاون والتشارك، كل صعب يهون، موجها الشكر والتقدير لكل المساهمين في إنجاح حملة النظافة بمدينة أكادير.

وأفاد باكيري، أن كمية النفايات التي جمعها عمال مصلحة النظافة خلال 3 أيام بلغت 2098 طن مقابل 2041 طن سنة 2018 و 1764طن سنة2017، موزعة على الشكل التالي: يوم قبل العيد: 571 طن، يوم العيد : 951 طن، ويوم ثاني عيد : 576 طن.

وأبرز المتحدث ذاته، أن عدد الجمعيات أو اتحاد ملاك العمارات الذين استفادوا من عمليات توزيع الاكياس البلاستيكية الخاصة بعيد الاضحى المبارك، لهذه السنة بلغ ما يناهز 300 جمعية، وبلغ عدد الأكياس الموزعة عليها 120 ألف كيس.

وتابع باكيري، أن التوزيع الجغرافي للجمعيات واتحاد الملاك، كان على الشكل التالي: أكادير المركز والمحيط : 170 جمعية واتحاد ملاك، بنسركاو: 41 ، تيكوين: 60، انزا : 30، مضيفا أن عدد الأكياس التي وزعتها المصالح الجماعية على مختلف الإدارات بلغ 12 ألف كيس.

أما التوزيع التكميلي، حسب باكيري، بواسطة عمال مصلحة النظافة يوم الأحد الماضي، على الأحياء التي عرفت ضعفا في التغطية، فوصل إلى 13 ألف كيس، وبذلك تبلغ الكمية الموزعة هذه السنة : أزيد من 145 ألف كيس.

وأشار النائب الأول لرئيس جماعة أكادير، إلى أن السلوك الصحيح تجاه البيئة يعكس مواطنتنا الإيجابية، قائلا "نجمع النفايات، ننظف، نعالج النقاط السوداء، نتجاوب مع الشكايات والملاحظات والانتقادات الإيجابية، لكن لن ننجح الا بسلوك مواطن يدعم المنجز ويحصنه ويصونه ويقدم النموذج في تعامله مع البيئة واحترام الفضاء العام، معادلة سننجح في حلها وربح الرهان معا كما ربحناه في محطات متعددة".

ولفت باكيري، الانتباه إلى أن جماعة أكادير لم تتلق أي شكاية تتعلق بالنفايات، منوها بنجاح تجربة الجماعة في تدبير ملف النظافة، على اعتبار أنها تعد من الجماعات القليلة في المغرب التي تدبر هذا الملف بشكل مباشر وليس عن طريق التدبير المفوض.

التعليقات

أضف تعليقك