الصمدي: ما نشرته "المساء" بخصوص الدخول الجامعي يفتقد للدقة والإنصاف

الصمدي: ما نشرته "المساء" بخصوص الدخول الجامعي يفتقد للدقة والإنصاف
الاثنين, 9. سبتمبر 2019 - 19:31

قال خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلفة بالتعليم العالي والبحث العلمي، إن "ما نشرته جريدة "المساء" في عددها الصادر اليوم الاثنين 9 شتنبر 2019، تضمن معطيات عامة وأحكام قيمة تتعلق بالدخول الجامعي، ولا تستند على أي دليل، مما جعلها تسقط في التعميم وتفتقد للدقة والإنصاف".

في المقابل، يقول الصمدي في بلاغ توصل pjd.ma بنسخة منه، إن الوزارة أعدت برمجة زمنية للتسجيل خلال شهر يوليوز 2019، مع منح أسبوع  للاستدراك بداية شهر شتنبر، مع اعتماد التسجيل الالكتروني عن بُعد تسهيلا على المرتفقين، كما دعت المؤسسات الجامعية والطلبة الراغبين في التسجيل، إلى التقيد بها تفاديا لكل ارتباك في السير العادي للتسجيل.

وبخصوص رفض تسجيل بعض الطلبة في بعض الكليات، أكد البلاغ أن الوزارة عملت على تحديد المجال الجغرافي للتسجيل بالنسبة لكل جامعة من الجامعات ترسيخا لسياسة القرب، وضمانا لتوازن عادل للعرض الجامعي على الصعيد الوطني، ومراعاة للجانب الاجتماعي للطلبة، وكذا قدرة المؤسسات الجامعية على التأطير.

وتابع المصدر ذاته، "وبهذا الصدد أصدرت الوزارة بتاريخ 27 ماي 2019، مذكرة موجهة إلى الجامعات والمؤسسات الجامعية وتم نشرها على نطاق واسع بكل وسائط التواصل المتاحة".

وفيما يتعلق برفض بعض الشعب تسجيل مزيد من الطلبة بعد وصول العدد إلى المستويات المحددة، أوضح المسؤول الحكومي أن كل مؤسسة جامعية ـتعمل- وطبقا لدفتر الضوابط البيداغوجية للمسلك على إحداث نوع من التوازن بين الطلبات المعبر عنها والقدرة على التأطير وتوفير الجودة، كما هو الشأن على سبيل المثال بالنسبة للإجازات المهنية وتخصصات اللغات، التي تتطلب أشغالا تطبيقية وتداريب ميدانية.

وأضاف البلاغ ذاته، أنه و"ضمانا للسير للعادي لعملية التسجيل، أحدثت مختلف الجامعات مكاتب للتوجيه وإعادة التوجيه ولجنا لمصاحبة الطلبة الجدد وتزويدهم بمختلف المعطيات على العرض الجامعي في كل مؤسسة من المؤسسات، وذلك حرصا على ضمان مقعد جامعي لكل طالب جديد، وكذا على جودة التكوين وتحسين شروطه".

وسجلت الصمدي أن "هذه المكاتب واللجن، تبقى في مختلف المؤسسات الجامعية، رهن إشارة الطلبة والطلبات، لتقديم كل الخدمات التي تمكنهم من التسجيل ومتابعة الدراسة في أحسن الظروف"، مشيرا إلى أنه "واستجابة للطلب المتزايد على التسجيل بالجامعات، فتحت 16 مؤسسة جامعية أبوابها خلال الموسم، كما تم فتح عدد من المدرجات الجامعية الجديدة، وخاصة الجامعات التي تعرف نسبة إقبال أكبر".

إلى ذلك، شدد كاتب الدولة، أنه سيتم العمل خلال هذه السنة على التحضير لإطلاق تجربة الجامعات الافتراضية وخاصة في التخصصات ذات الاستقطاب المفتوح، كتوجه جديد يستثمر التكنولوجيا الحديثة عوض الاعتماد على توسعة البنيات التقليدية للجامعات.

وأكد أن "الوزارة على تواصل دائم مع رؤساء الجامعات للتتبع عملية التسجيل عن كثب منذ شهر يوليوز الماضي، إلى الآن، لمعالجة مختلف الحالات الاستثنائية والطارئة"، منوها في السياق ذاته بالجهود المكثفة التي تبذلها مختلف الجامعات عن طريق تعبئة مواردها التقنية والتربوية والإدارية خدمة للطلبة حتى يمر الدخول الجامعي في أحسن الظروف.

 

التعليقات

أضف تعليقك