المعتصم: من الضروري تقييم التجربة التشاورية المحلية

المعتصم: من الضروري تقييم التجربة التشاورية المحلية
الثلاثاء, 17. سبتمبر 2019 - 13:04

بمناسبة اجتماع لجنة القيادة الخاصة بمشروع الملتقى الوطني الأول للتشاور العمومي المزمع عقده أواخر 2019 بمدينة سلا، أكد جامع المعتصم، عمدة مدينة سلا، ضرورة تقييم التجربة التشاورية المحلية بمقارنتها وعرضها أمام تجارب أخرى مماثلة.

وذكر المعتصم في كلمة له خلال الاجتماع الذي انعقد الجمعة 13 شتنبر2019 بمقر جماعة سلا، أن الملتقى الذي سينظم تحت شعار: "التشاور العمومي رهان الديمقراطية التشاركية"، "سيسهم في إنضاج المقاربة التشاركية بالمغرب، وترسيخها كما أنه سيشكل مناسبة حقيقية للاطلاع على التجارب الأخرى والاستفادة منها".

وجدد المتحدث نفسه تأكيده على دور المجلس الجماعي لسلا كطرف في الملتقى واستعداده لبذل كل الجهود الممكنة وتسخير كافة الإمكانيات المتاحة للمساهمة في إنجاح الملتقى.

من جهته، أبرز عز العرب حليمي، نائب رئيس مجلس جماعة سلا، أهمية مشروع عقد الملتقى الوطني الأول بمدينة سلا كتطور طبيعي لصيرورة ودينامية العمل التشاوري بمدينة سلا بالرغم من غياب نصوص تنظيمية مؤطرة للتشاور العمومي.

من جانبه، نوه الحسين فردوس ممثل الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، بتطور العمل التشاوري بسلا، مؤكدا على ضرورة العمل على تعزيز الترسانة القانونية المؤطرة بإصدار قانون خاص بالتشاور العمومي. كما ذكر باستعداد الوزارة للمساهمة في الإعداد الجيد للملتقى وضمان شروط نجاحه.

وعرف هذا اللقاء، وفق بلاغ لمجلس جماعة سلا، مشاركة كل من الحسين فردوس ممثلا للوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والمصطفى منار أستاذ جامعي ونائب عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسلا، وكريمة بوتخيل رئيسة مجلس مقاطعة تابريكت، وعز العرب حليمي رئيس مجلس مقاطعة العيايدة، وعصام الكتاني ممثلا لمجلس مقاطعة باب المريسة، وممثلين عن الوكالة الألمانية للتعاون GIZ، إضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني المحلي، وعن اللجن التشاورية بالمقاطعات وبعض أطر جماعة سلا.

وشهد اللقاء، تقديم أرضية أولية لمشروع الملتقى تضمنت الإطار العام للملتقى، ومرجعيته القانونية، وكذا الهدف العام والأهداف الخاصة، والأطراف المشاركة، ومختلف اللجن الإعدادية للملتقى، ثم مقترحات بخصوص تاريخ ومكان انعقاده.

وسجل المصدر ذاته، أن تدخلات المشاركين في هذا اللقاء، أجمعت على أهمية الملتقى وعن استعداد جميع الأطراف لبذل كافة الجهود من أجل إنجاحه، حيث جرى تقديم مجموعة من المقترحات تعلقت بمحاور ومضامين ومجريات اللقاء ومستوى ونوعية المشاركين والترتيبات المتعلقة بالإعداد الجيد للملتقى، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على عقد لقاء أولي للجنة العلمية خلال الأسبوع المقبل للعمل على ضبط البرنامج العام للملتقى.

 

التعليقات

أضف تعليقك