بوجمعة: الملتقى الجهوي لنساء "المصباح" محطة للتأطير والتواصل

بوجمعة: الملتقى الجهوي لنساء "المصباح" محطة للتأطير والتواصل
الأحد, 22. سبتمبر 2019 - 23:09

قالت مريمة بوجمعة، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ورئيسة هيئة المناصفة وتكافؤ الفرص، إن تنظيم الملتقى الجهوي لنساء "المصباح" يعتبر "محطة للتأطير والتواصل، ومحطة للتحفيز والتعبئة".

وأضافت بوجمعة، في كلمة لها أثناء أشغال الملتقى الجهوي النسائي، الذي نظمته الكتابة الجهوية لحزب "المصباح" بتنسيق مع منظمة نساء العدالة والتنمية، اليوم الأحد بالدار البيضاء، أن الملتقى جاء في سياق الدخول السياسي الجديد، وهي مرحلة جديدة، مرحلة "المسؤولية والإقلاع الشامل التي تحتاج إلى تعبئة كل القوى الحية الخيرة، وانخراط كل المواطنين والمواطنات".

وتابعت المتحدثة ذاتها، أن هناك حاجة إلى انخراط الأحزاب الوطنية في هذه العملية، من خلال "منهجها القائم على خدمة القرب والتواصل مع المواطنين، الأحزاب القوية بديمقراطيتها الداخلية واستقلاليتها في قرارها".

وشددت بوجمعة، أنه لا بديل عن الارتقاء بالممارسة السياسية حتى لا تفقد آليات الوساطة التقليدية جدواها، خاصة في سياق المؤشرات الإقليمية، مشيرة إلى أن المرحلة تحتاج إلى "سواعد الرجال والنساء وتقدير الكفاءات النسائية والشبابية، وتحويل الطاقة التنظيمية إلى طاقة حركية يمكن أن تجر إلى الإقلاع الشامل".

في سياق آخر، أوضحت بوجمعة، أن حزب العدالة والتنمية "حزب وطني بعمق شعبي، تصدر المشهد السياسي بجديته وعمله الميداني ونظافة يده ونزاهته، وعدم استغلال المناصب للسمسرة، او استغلال أوضاع الفئات المهمشة في المجتمع.

من جهتها، أكدت أمينة مقران، عضو الكتابة الجهوية "لمصباح" جهة الدار البيضاء – سطات، المكلفة بالملف النسائي، منسقة منظمة نساء العدالة والتنمية بالجهة، أنه لا يمكن تحقيق أي تنمية حقيقية بدون التمكين للمرأة، فلا تنمية إلا بإشراكها، ولا رهان إلا بـ "العمل على إشراكها في المجال السياسي الاقتصادي والاجتماعي، وهذا يتأتى بإشراف حزبي وإشراف منظمة نساء العدالة والتنمية".

إلى ذلك، أشارت مقران، أن إطلاق الموسم السياسي بملتقى جهوي نسائي يجب أن يكون بداية للاشتغال الفعال والميداني في المجال الحضري كما القروي والعمل على كسب الرهان، فلابد أن تكون لهذه الانطلاقة نتائج في آخر السنة من خلال برامج تكوينية متنوعة موجهة للمرأة.

التعليقات

أضف تعليقك