يتيم يكتب : مشاهدات وشهادات من رحلة إلى الصين (الحلقة الأولى)

قراءة : (70)

يتيم يكتب : مشاهدات وشهادات من رحلة إلى الصين (الحلقة الأولى)

محمد يتيم *

12-10-30

 بدعوة من دائرة وشمال افريقيا والشرق الاوسط بقسم العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي الصيني بدأت زيارة للصين بدءا من يوم 11 شتنبر 2012 حيث حللت كضيف شرف على المنتدى الاقتصادي والاجتماعي من بين عدة شخصيات ووفود من عدة دول عربية وبعض الشخصيات الإفريقية والأوربية أيضا وهو المنتدى الذي نظم أيام 12 إلى 16 من شهر شتنبر 2012 وهو المنتدى الذي ينظم على هامشه المعرض التجاري السنوي لمنطقة نينشيا .

وحيث أن زيارتي تزامنت أيضا مع دعوة موجهة من الحزب الشيوعي الصيني لحزب العدالة والتنمية وعدد من الأحزاب العربية للمشاركة في ندوة حول تحولات المنطقة العربية والتحديات التي تواجه الأحزاب الصاعدة الى الحكم ، فقد ارتأى الاخوة في قيادة الحزب أن أمثلهم في الندوة المذكورة علما انها لم تكن سوى محطة في عدد من الأنشطة منها زيارة مناطق أخرى على رأسها العاصمة بيكين ومنطقة 
وفي الحقيقة فإنني لم أتردد في قبول الدعوة خاصة وقد كان من المفترض أن أكون ضمن اللجنة السياسية للجمعية البرلمانية البرلمانية الأوروبية التي يشغل فيها المغرب وضعية شريك من أجل الديمقراطية وهي اللجنة التي أنا عضو وفيها في لقائها الدوري يفنلدا يومي 9 و10 شنبر 2011 ولكنني آثرت أن أسافر إلى بيكين في أول زيارة لي لدولة الصين الشعبية.

فالدعوة إلى زيارة هذا البلد دعوة لا ترد وفكرة لا تقاوم خاصة وهو البلد الذي قال نابليون عن نهضته : " حين تستيقظ الصين يتزلزل العالم أو يفزع العالم ".

الصين بتاريخها والصين بحضارتها ، الصين بثورتها والصين بنهضتها ، الصين بنظامها الشيوعي والصين بثورتها الثقافية ، الصين برييع طلبتها في ساحة تيان آن مين والصين بتجربة انفتاحها ، الصين بالدايلي لاما والصين بماوتسي تونع ودي سياو بنغ ، ثم الصين بسياسة الانفتاح والصين التي لا تزال المركزية مركزية الحزب الشيوعي و إمساكه بتفاصيل الأمور وكلياته ، صين اقتصاد السوق وصين الاقتصاد الموجه ، الصين يكل تقاليد الماضي الحضاري والتاريخ الامبراطوري وصين أحدث صيحات الموضة ومختلف أيقونات وماركات الاستهلاك ، صين السور العظيم والمدينة المحرمة وصين ناطحات السحاب والبنيات الأساسية الضخمة من قناطر وإنشاءات وميترو أنفاق ، صين أحدث الماركات وأفخم السيارات ولكم صين الدراجة الهوائية والنارية والضوئية.


صين المليار و300 مليون نسمة الذين يأكلون جميعا ويشربون ولكن صين التقنين الصارم للولادات بالنسبة لكل أسرة والصين المهددة بشيخوخة الساكنة . الصين المعجزة الاقتصادية والنمو الاقتصادي الذي بلغ مستويات قياسية في عشر السنوات الماضية والصين التي لا خوف عليها من الانكماش العالمي بل الصين الفرصة الاقتصادية العالمية ، الصين وتحديات البيئة إشكالات التنمية المستدامة ، الصين التي لها تصورها الخاص لموقع الديمقراطية في علاقتها بالتنمية حيث الديمقراطية نتيجة وتتويج وليست شرطا أو أساسا بل الشرط الأول الاستقرار والشرط الثاني الصين ثم الصين ثم الصين .... وعشرات من القضايا والإشكالات والتي تطرح نفسها بحدة على كل زائر للصين 
وهي تطرح نفسها بوضوح على القيادة الصينية ولا يجد المسؤولون الصينيون غضاضة في طرحها بكل وضوح وصراحة ـ وهو على الأقل الانطباع الذي خرجنا به و اعتبره البعض مجرد طريقة ذكية وبيداغوجية مهرة تمتص من خلالها شحنة التساؤلات والمفارقات التي يطرحها النموذج السياسي والاقتصادي في النمو، وتعطي الانطباع للزائر على أن الحزب والدولة متمكنون من واقع بلادهم واعون بالتحديات واضحة في أذهانهم المراحل والخطط والاستراتيجيات.

كيف إذن لا تغريك الرحلة إلى الصين كي تستشف ما وراء سورها العظيم وقصرها الامبراطوري العظيم وشعبها العظيم وانجازها التنموي العظيم الماثل للعيان في قلب عاصمتها بيكين ؟

كيف لا تغريك الرحلة كما أغرت الرحالة بن بطوطة خاصة وأن الرحلة في هذه الحالة ليست سفرا جسديا بل هو رحلة للتأمل والاعتبار ؟ كيف لا والصين في وعينا الباطن رغم بعدها بل هي مطلع الشمس هي موطن الحكمة والعلم الذي ينبغي أن نضرب إليه أكباد الإبل مهما أوغلت في البعد ؟

كيف لا والرحلة مهما كانت طويلة وشاقة إذ أنها تستغرق ما يقارب 20 ساعة عبر دبي بما في ذلك وقت انتظار الطائرة من دبي إلى الرباط والعكس لن تكون أشف من رحلة ابن بطوطة والتجار العرب والمسلمين الذين سلكوا طريق الحرير ؟ 

لا مجال للتردد والمغامرة من أجل هذا السفر والجرأة في تحويل المذكرات والمشاهدات اليومية إلى سفر فيه من العبر والتدبر في تجارب غيرنا كما تدبروا في تجارب غيرهم واستفادوا منها في بناء دولتهم الحديثة ، ومشاركة والإخوة والأصدقاء وعموم القراء بما يمكن أن يفيد في التأمل علما أن هناك عددا آخر من التفاصيل والجزئيات والقضايا الحميمية أو الشخصية التي لا حاجة لإدخال القارئ فيها، أو شغله بها أو التي لا منفعة في ذركها اليوم وقد تكون صالحة للنشر في زمن آخر وظرف آخر غير هذا الظرف والزمان. 

وهي شهادات محفوفة بمخاطر الانبهار ، انبهار المشاهدة الأولية وفخاخها ومنها فخ التحفظ والبحث عن الوجه الآخر للصين الذي قد يدفعك للتحفظ من أم يكون الأمر هو بمثابة انبهار شبيه بانبهار رواد النهضة الأوائل بصدمة اللقاء الأول مع الغرب أو بمخاطر التوجس والتحفظ من أن يكون المرء ضحية سياسة علاقات عامة حاذقة تسوق الوجه الجميل كي تخفي الجانب الآخر من الصورة ، أو ضحية المجاملات التي تفرضها الصداقة الناشئة من كرم الضيف ومبادرته للدعوة. 

وفي كل الأحوال يبقى تسجيل هذه المشاهدات والمشاهدات أمر إيجابيا لأنه أيا كان تقييمنا لصين اليوم فهي تقدم نموذجا حيا عن أمة استطاعت أن تضع لنفسها مشروعا تنمويا ومضت قدما في تحقيقه وصارت تلك النهضة واقعا مشهودا لا مجال لإنكاره مهما كان تقييمنا لنموذجها التنموي.

 

*نائب رئيس مجلس النواب